مسلسلات تحرج منتجيها وتستنزفهم بعد خروجها من دراما رمضان 2019

مسلسلات تحرج منتجيها وتستنزفهم بعد خروجها من دراما رمضان 2019

المصدر: صلاح حسن – إرم نيوز

عاش منتجو بعض المسلسلات، التي كانوا يهدفون إلى عرضها، خلال شهر رمضان الكريم، صدمة كبيرة، إثر أزمات متعددة واجهتهم أثناء إنتاج الأعمال الدرامية.

وتنوعت التحديات بين استخراج التصاريح وضيق الوقت، إضافة إلى الميزانيات الضخمة للإنتاج، لكنها جميعًا أدت إلى خسارة مالية للمنتجين، التي رصدها ”إرم نيوز“، في التقرير التالي.

”فالنتينو“ لعادل إمام

خرج مسلسل ”فالنتينو“، للزعيم عادل إمام، في مفاجأة تعد الأكبر من بين المسلسلات التي خرجت من السباق الرمضاني، حيث إنها المرة الأولى التي يخرج فيها عادل إمام، منذ قرابة 7 أعوام.

وحاول المنتجان هشام تحسين ورامي إمام، الخروج من هذه الكبوة الإنتاجية، إلا أنها عصفت بالجميع، وباءت المحاولات بالفشل، فكان قرار التأجيل هو الحل.

”القضية 36“ لعمرو يوسف

وتلقى الجمهور صدمة إثر خروج النجم المصري عمرو يوسف، من السباق الرمضاني هذا العام، ورغم تعاقده على مسلسل ”القضية 36“.

وأكد مصدر خاص لـ“إرم نيوز“، أن سبب الخروج يرجع لقرار من الشركة المنتجة؛ لأنها لم تجد التسويق المناسب للعمل، حيث حاول المنتج المصري ريمون مقّار، الحصول على عرض مناسب للتسويق، قبل بدء التصوير، ولكن فشلت محاولته.

النصابين“ يُخرج نيللي كريم

للمرة الأولى منذ عدة أعوام، ورغم التألق وانتظار الجمهور لها كل موسم رمضاني، تغيب النجمة المصرية نيللي كريم، عن دراما هذا العام، وتعود الأسباب لمشاكل إنتاجية في استخراج بعض التصاريح الأمنية، رغم التصوير لمدة يومين.

يسرا والأزمة

تفادت الفنانة الكبيرة يسرا، أزمة العام الماضي رغم تعاقدها مع شركة ”العدل جروب“ على تصوير مسلسل ”بيت العيلة“، وبعد أن بدأ التحضير للعمل، إلا أن الشركة المنتجة فشلت في تسويق المسلسل حسب شرط يسرا، حتى لا تقع في مشكلة العام الماضي، والتي واجهتها في مسلسلها ”لدينا أقوال أخرى“.

أكرم حسني بـ“اسمه إيه

خرج الفنان الكوميدي أكرم حسني، من السباق الرمضاني المقبل، خاصة أن الجمهور يعتبره جرعة الكوميديا في رمضان، كونه حقق نجاحًا كبيرًا في مسلسل ”الوصية“، العام الماضي، وتعاقد ”أكرم“، على مسلسل ”اسمه إيه“، لعرضه في دراما رمضان 2019، إلا أنه خرج من الماراثون لمشاكل إنتاجية واجهها المسلسل؛ لأن ميزانيته ضخمة.

آراء النقاد

وتقول الناقدة المصرية ماجدة موريس، إن الخاسر الأكبر في خروج الأعمال الدرامية من رمضان، أو بشكل عام، هم المنتجون وبعدهم يأتي الفنانون، فالمنتج يخسر أمواله، والفنان يخسر وقته ومجهوده، وفي بعض الأحيان ثقة جمهوره.

وأوضحت في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن التخطيط الجيد للعمل قبل الإعلان عنه يضمن نجاحه، مبينة أن منتجي مسلسل ”فالنتينو“ لعادل إمام، أكبر الخاسرين؛ لأن العمل شهد تصوير نسبة 40% حسبما أعلن صُنّاعه، ما يُقدر بالملايين.

وأكدت الناقدة موريس أن يومين تصوير في مسلسل ”النصابين“ لنيللي كريم، لا يعد خسارة كبيرة، خاصة أن الجهة المنتجة بالبلد ”لحقت نفسها“.

بدوره أكد الناقد المصري نادر عدلي، أن وضع قيود على الدراما تسبب في حالة من التخبط لدى المسؤولين عن الصناعة، ورغم أن بعض القيود جيدة من ناحية الأجور مثلًا أو وضع معايير للمشاهدة، شيء جيد، لكن التسويق للقنوات الفضائية هو الذي تسبب في هذه المشاكل.

وأوضح في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أن “ مسلسل عادل إمام، يُعد من أكبر الخاسرين“، لافتًا إلى أن الشركة المنتجة لمسلسل عمرو يوسف، لم تخسر خاصة أن شركة فنون مصر لها توجه بالعرض خارج رمضان بشكل أكبر، وهو ما يجعلهم يقومون بالتحضير بشكل جيد.