2014 يغيب عددا من نجوم السينما

2014 يغيب عددا من نجوم السينما

المصدر: القاهرة- من إبراهيم العامري

غيب العام 2014 عددا كبيرا من نجوم السينما والدراما عربيا وعالميا سواء بشكلٍ مفاجئ أو بعد صراعٍ مع المرض.

وحمل العام 2014 كثيرا من الحزن والأسى لهم ولمحبي الفن والسينما بوجه عام، وتوفي عدد كبير من النجوم الذين كونوا لأنفسهم قاعدة شعبية عريضة من خلال أعمالهم وتميزهم سواء على الشاشة الصغيرة أو في دور العرض السينمائي.

ففي 27 يناير توفي الممثل الياباني الشهير إيتشيرو ناغاي حيث وجد منهاراً في حوض الاستحمام في احد الفنادق وكان سبب وفاته غير معروف.

وعن عمر يناهز 46 عاما، توفي الممثل الأمريكي فيليب سيمور الفائز بجائزة الأوسكار لأفضل ممثل 2005 عن دوره في فيلم كابوتي، توفي صبيحة يوم الأحد 2 فبراير 2014 في شقته في مانهاتن في نيويورك بسبب جرعة زائدة من المخدرات.حيث عثر في شقته بعد وفاته على كمية كبيرة من الهيروين.

أما الثاني عشر من إبريل، فكان خسارة كبيرة للدراما السورية حيث توفي الممثل الكبير عبد الرحمن آل رشي عن عمر يناهز 79 عاما إثر معاناته من مشاكل في الجهاز التنفسي ليلحقه بتاريخ 29 أبريل الممثل الانجليزي بوب هاسكينز تحت تأثير مرض ذات الرئة، وكان عمره 71 عاما كان أيضاً مصاب بمرض باركنسون منذ 2011، الذي أدى إلى تقاعد الممثل باكراً في 2012.

ولعل وفاة سعيد صالح اول من اغسطس كان خبرا مفجعا للساحة الفنية العربية صالح الذي عمل في أكثر من (500) فيلم وأكثر من (300) مسرحية. والذي كان يقول دائمًا ”السينما المصرية أنتجت 1500 فيلم أنا نصيبي منهم الثلث“، وأكد في أغلب اللقاءات المتلفزة التي أجريت معه على انتمائه للمسرح وتعلقه به واصفا نفسه بـ (فتى المسرح) توفي سعيد صالح في صباح يوم الجمعة الأول من أغسطس 2014 إثر أزمة قلبية حادة وتم دفنه في مسقط رأسه بقرية مجيريا بالمنوفية.

وشغلت حادثة انتحار الممثل الأمريكي الشهير روبن ويليامز وسائل الاعلام لفترة طويلة ويليمز الذي توفي الحادي عشر من اغسطس ،بدأ مشواره المهني ككوميدي مسرحي في سان فرانسيسكو و لوس أنجلوس بدأت شهرته بعد المسلسل (Mork & Mindy (1978–82 حصل على جائزة الأيمي مرتين وجائزة الغولدين جلوب أربع مرات وجائزة غرامي خمس مرات.

عانى روبن من الإكتئاب ومن الإدمان على الكحول والمخدرات لفتره طويلة من عمله كممثل، وعثر على وليامز (63 عامًا) مشنوقًا بمنزله في تيبورون في كاليفورنيا بتاريخ من مساعد شخصي بمنزله في تيبورون بمنطقة خليج سان فرانسيسكو توفي مختنقا بسبب الشنق. وهذه هي النتيجة نفسها التي قدمها مسؤولو الشرطة في استنتاجاتهم الأولية. بعد الوفاة أعلنت زوجته أن روبن كان يعاني من مرحلة متقدمه من داء باركنسون.

وفاة الفنان الاستثنائي خالد صالح كانت خبرا مفجعا لكل مهتم بالسينما الجادة، صالح الذي بدأ التمثيل من خلال مسرح الجامعة ومثل في مسارح الهواة مثل مسرح الهناجر في دار الأوبرا المصرية لفترة طويلة، وكان هذا في الوقت الذي كان يمارس فيه أعماله التجارية الخاصة. تفرغ تماماً للتمثيل في عام 2000 وهو في سن السادسة والثلاثون ولمع نجمه سريعاً وبرع في آداء الأدوار المعقدة وفى ادوار الشر والجبروت. من أهم أعماله السينمائية تيتو وعمارة يعقوبيان وأيضا عرض له في رمضان 2007 مسلسل سلطان الغرام وفي رمضان 2008 بعد الفراق وهما بطولة مطلقة له وأيضا في صيف 2007 فيلم أحلام حقيقية وفيلم (هي فوضى) إخراج يوسف شاهين وخالد يوسف . توفي خالد صالح، يوم الخميس 25 سبتمبر 2014 عن عمر يناهز 50 عاماً، عقب إجراء جراحة قلب مفتوح..

وفي العاشر من نوفمبر اعلن عن وفاة الممثلة المصرية معالي زايد التي قدمت أكثر من 19 فيلماً بعد صراع مع مرض السرطان.

عصام عبه جي كان خسارة أخرى للدراما السورية ، عبه جي الذي بدأ التمثيل في ثمانينيات القرن العشرين. من أهم أعماله مسلسل أحلام أبو الهنا ومسلسل عودة غوار ومسلسل باب الحارة والعديد من المسلسلات الشهيرة ولكن أفضل فرصه كانت في المسلسللات المذكورة.توفي في 24 نوفمبر 2014 إثر نوبة قلبية، بعد صراع طويل مع ”مرض عضال“ في دمشق، بعد مشوار فني امتد على مدى 40 عاماً.

مؤخرا ماتت صباح ايقونة الغناء والتمثيل من جيل العمالقة وكان أكثر ما ميز وفاتها تلك الوصية التي كانت آخر تصريح لها، فقد أوصت بالفرح حتى في جنازتها و كأنها تقول“ سأستمر بالفرح رغم الموت“ .. كانت بداية ”الصبوحة “ في صغرها في لبنان، واستطاعت أن تميز بشهرتها المحلية، حتى استطاعت لفت انتباه المنتجة السينمائية اللبنانية الأصل آسيا داغر والتي كانت تعمل في القاهرة، فأوعزت إلى وكيلها في لبنان قيصر يونس لعقد اتفاق معها لثلاثة أفلام دفعة واحد، وكان الاتفاق بأن تتقاضى 150 جنيهًا مصريًا عن الفيلم الأول ليرتفع السعر تدريجياً. ذهبت إلى أسيوط برفقه والدها ووالدتها ونزلوا ضيوفا على آسيا داغر في منزلها بالقاهرة، وكلف الملحن رياض السنباطي بتدريبها فنيًا ووضع الألحان التي ستغنيها في الفيلم، وفي تلك الفترة اختفى اسم «جانيت الشحرورة» وحل مكانه اسم «صباح» في فيلم القلب له واحد عام 1945م، وكان عمرها وقتها حوالي 18 عام. ويقال أن السنباطي لاقى صعوبة كبيرة في تطويع صوتها وتلقينها أصول الغناء لأن صوتها الجبلي كان ما زال معتادًا على الاغاني البلدية المتسمة بالطابع الفولكلوري الخاص بلبنان وسوريا، وهي شقيقة الممثلة لمياء فغالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com