عام على رحيل مجسد شخصية لورانس العرب – إرم نيوز‬‎

عام على رحيل مجسد شخصية لورانس العرب

عام على رحيل مجسد شخصية لورانس العرب

المصدر: إرم - سامر مختار

انقضت أمس الذكرى الأولى على رحيل الممثل بيتر أوتول، الذي جسد شخصية “ لورنس العرب“ في الفيلم الذي حمل ذات الأسم.

حيث أن بيتر أوتول كان قد رحل عن عالمنا في 14 ديسمبر 2013، في مسشفى ”ولينغتون“ اللندني بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز الـ 81 عاماً.

وبحسب ماقيل عن حياة بيتر، أنه كان قد عانى في سبعينات القرن الماضي من أحد أخطر السرطانات، وهو سرطان المعدة الذي عانى منه كثيراً، إلا أنه قهره وتغلب عليه، وبسبب انتصاره على المرض زادت شهرته أكثر.

لكن الإدمان على الكحول تغلب على بيتر أوتول في آخر فترة من حياته، لكنه بقي ناشطاً فنياً حتى اعتلت صحته في عام 2012 بشكل خاص، وفيه أعلن اعتزاله كلياً، خصوصاً عن مشاركته مع ممثلين آخرين بالمسرح الشكسبيري في لندن، وهي المدينة التي اختارها للإقامة بها معظم حياته.

وانشغل بيتر بالعلاج من سرطان آخر أصابه، لكنه لم يستطع التغلب عليه.

بيتر ممثل أيرلندي ولد عام 1932 في وسط ( جدل حول المكان و التاريخ المحدد لولادته )، حيث أن بيتر نفسه لم يكن يعرف في الحقيقة مكان وزمن ولادته، حتى تم الاتفاق على اعتبار 2 أغسطس تاريخاً لعيد ميلاده.

وكانت قد دفعت الحرب العالمية الثانية عائلة بيتر لإخلاء مدينة ليدز في انجلتر، قبل أن يبدأ مرحلته التعليمية، و بدخوله لعدد من المدارس في وقت شرع بيتر بوضع أهداف واضحة لما يريده في المستقبل، و هو أن يكون شاعراً أو ممثلاً.

ارتاد “ أوتول “ الأكاديمية الملكية للفنون المسرحية (RADA) بمنحة دراسية ما بين 1952 – 1954 مع العلم أن مدرسة الدراما في دبلن رفضت مشاركته فيها نظراً لضعف لغته الأيرلندية، بعد ذلك انطلق في مسيرته التمثيلية ليقوم ببعض الأدوار الشكسبيرية على المسارح قبل ظهوره الأول على التلفاز في عام 1954.

وأول ظهور لأوتول في السينما كانت في فيلم The Day They Robbed the Bank of England – 1960، ويعد رفض مارلون براندو تدأدية دور لورانس العرب، أسند الدور لأوتول، وبعد نجاح الفيلم دخل بيتر أوتول لأول مرة في ترشيحات جوائز الأوسكار.

يعد بيتر أوتول من أكثر الممثلين الذين رشحوا للأوسكار من دون الفوز فيها ، بدءاً من فيلم لورانس العرب ، وتلاها بفيلم Becket – 1964, The Lion In Winter – 1986, Goodbye, Mr. Chips – 1969 إضافةً إلى The Ruling Class – 1972, The Stunt Man – 1980, My Favorite Year – 1982.

و أتى آخر ترشيحاته بعد تراجع عدد أعماله السينمائية السنوية – نظراً لتقدمه في العمر – في عام 2006 على أدائه في فيلم Venus، قبل أن ينهي مسيرته السينمائية في عام 2012 في فيلم For Greater Glory: The True Story of Cristiada، وحصل بيتر في عام 2003 على أوسكار فخرية عن مجمل أعماله السينمائية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com