انتحار مليونير بريطاني دمرته طليقته

انتحار مليونير بريطاني دمرته طليقته

المصدر: إرم- من وداد الرنامي

انتحر المليونير البريطاني سكوت يونغ (52 عاما)، ليضع بذلك نهاية مأساوية لسلسلة من القضايا بينه وبين طليقته عارضة الأزياء ميشيل يونغ، خسر بسببها ثروته التي كانت تقدر بـ 500 مليون دولار.

وعقد الخصمان قرانهما سنة 1995 بعد علاقة عاطفية، دامت ست سنوات أنجبا خلالها، ابنتين ”سكارليت“ وعمرها 21عاماً، و“سارة“ وعمرها 19 عاماً.

وقررا الانفصال سنة 2006 ليدشنا بذلك بداية حرب ضروس في قاعات المحاكم، حيث طالبت الزوجة السابقة بالجزء الأكبر من الثروة، فيها أقنعها المحامون بالاكتفاء بـ 378 مليون يورو، والحصول على الطلاق.

لكنهما عادا للقضاء من جديد عندما صرح الرجل، بأنه خسر معظم ثروته في صفقة كبيرة وغامضة بروسيا، وبالتالي لن يتمكن من دفع النفقة الشهرية التي التزم بها للزوجة والبنتين وقدرها 35 ألف يورو، الطليقة لم تصدق واتهمته بالخداع وإخفاء ثروته بتحويل أجزاء منها في اسم أصدقائه، وهم كثيرون وأغلبهم من المشاهير

.

وبعد 4 سنوات من الجلسات، اقتنع القضاء بوجهة نظر المدعية، وحكم على ”يونغ“ عام 2013 من جديد، بمبالغ هائلة لتعويض الطليقة وبنتيها، كما قضى بسجنه لمدة ستة أشهر بتهمة محاولة إخفاء ممتلكاته الحقيقية عن المحكمة.

فقرر الرجل الانتحار لإنهاء معاناته، لكن حتى ذلك لم يكن سهلا بالنسبة له، حيث اخترق جسمه السياج الحديدي المسنن المحيط بالعمارة التي كان يسكنها ووجد رجال الإنقاذ صعوبة كبيرة في تخليصه وحمله إلى المستشفى، حيث فارق الحياة، مشهد صادم حسب تصريح شهود الحادث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة