حركة فتح: السلطة رفضت عروضًا بالمليارات للموافقة على ”صفقة القرن“ – إرم نيوز‬‎

حركة فتح: السلطة رفضت عروضًا بالمليارات للموافقة على ”صفقة القرن“

حركة فتح: السلطة رفضت عروضًا بالمليارات للموافقة على ”صفقة القرن“

المصدر: سامح المدهون - إرم نيوز

كشف عضو المجلس الثوري لحركة فتح والمتحدث باسمها أسامة القواسمي، عن عروضٍ أمريكية بمليارات الدولارات وصلت عبر وسطاء، من أجل تقديمها إلى السلطة والمؤسسات الفلسطينية، مقابل الموافقة والجلوس على الطاولة للاستماع لأطروحات ما يسمى ”صفقة القرن”.

وأضاف القواسمي في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، ”أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومن خلفه قيادة السلطة الفلسطينية رفضت هذه العروض“، مشيرًا إلى أن حركة حماس تقبل الفتات من الأموال القطرية لتمرير صفقة القرن.

وتابع القواسمي:“ أن حماس تحاول ضرب منظمة التحرير الفلسطينية، من خلال تقديم نفسها بديلًا عن منظمة التحرير“، مستدركًا: ”عندما ذهب الرئيس أبو مازن لترأس مجموعة 77+الصين، أرسلت حماس رسالة باللغة الإنجليزية للأمم المتحدة ولدول كثيرة في العالم، وعندما خطب خطابه في أكتوبر الماضي في الأمم المتحدة، رفعوا لافتات باللغة الإنجليزية تنتقص من تمثيل الرئيس عباس من وجهة نظرهم“.

وقال القواسمي:“ كل ما تقوم به حماس الآن من مظاهرات فاشلة في محاولة انتقاص مكانة أبو مازن أمام العالم، تؤكد أن أهدافهم خبيثة ومشبوهة ومتقاطعة تمامًا مع أجندة الاحتلال“.

وأضاف، ”حركة حماس تُظهر عكس ما تبطن، تقول إنها ليست تابعة لجماعة الإخوان المسلمين، وهي في الحقيقة متشربة للفكر الإخواني، لكن حسب المصالح والواقع والحاجة“، متابعًا:“ حماس جزء لا يتجزأ من جماعة الإخوان المسلمين صاحبة الفكر الظلامي، الذي يستهدف النسيج الوطني في فلسطين وكذلك في الوطن العربي، وأينما وجد كان الخراب“.

وأشار إلى أن“ ما تقوم به حماس من اعتداءات على شخصيات وطنية وقيادية بمجرد الاختلاف بالرأي، يؤكد تمسك حركة حماس بهذا الفكر الظلامي، الذي يوثق تمسكها بالانقسام وتحويله لانفصال، وفقًا للأجندة التي تريدها إسرائيل تمامًا“.

وختم قائلًا: ”ما يجري ليس صدفة، من تقاطع في المصالح والأفعال، بين رغبة حماس وإسرائيل في فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، وما تقوم به حماس ذات الأهداف الإسرائيلية التي تهدف إلى الفصل وتعميق الانقسام وضرب منظمة التحرير الفلسطينية ومحاربة الرئيس محمود عباس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com