”الجسر المشؤوم“ لغز يحير المغاربة

”الجسر المشؤوم“ لغز يحير المغاربة

المصدر: الرباط - من سكينة الطيب

لا حديث اليوم في المغرب إلا عن ”الجسر المشؤوم“ الذي أودى بحياة مسؤولين مغربيين في أقل من شهر.

الأول كان النائب البرلماني والمذيع والصحفي المعروف أحمد الزايدي، الذي غرق بسيارته تحت الجسر بعد أن داهمته سيول وادي ”الشراط“ قرب مدينة بوزنيقة، ولم يستطع الخروج من السيارة التي توقفت جميع أجهزتها بعد أن غمرتها المياه.

أما الثاني فهو الوزير عبد الله باها الذي فارق الحياة فوق الجسر في نفس المكان وبعد شهر من الحادث، حيث كان يتفقد مكان غرق الزايدي فداهمه قطار سريع لم ينته له إلا حين اقترب منه حسب ما أفاد به السائق، الذي أكد أن الوزير عبد الله باها حاول الرجوع إلى الوراء لتجنب القطار لكنه لم ينجح، فاصطدم به قطار سريع من طابقين كان يسير بسرعة 130 كيلومتر في الساعة.

أهالي المنطقة يتحدثون عن العديد من الحوادث التي عرفها ”الجسر الملعون“ كما يسمونه من انتحار وغرق وقتل، فهل تستجيب السلطات لدعوات أهالي المنطقة بتغيير الطريق على هذا الجسر؟.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com