أمل العاثم توقع ”فنانة تعشق القمر“ في عمَّان

أمل العاثم توقع ”فنانة تعشق القمر“ في عمَّان

المصدر: عمان – من إبراهيم العامري

وقعت الفنانة التشكيلية القطرية أمل العاثم، كتابها ”فنانة تعشق القمر“ في العاصمة الأردنية عمان، وذلك ضمن سلسلة تصدرها دار ”الأديب“ للنشر والتوزيع في محاولة لرصد وتوثيق المنجز الفني التشكيلي العربي بتسليط الضوء على عدد من الفنانين من مختلف الأقطار العربية و عبر تعشيق رفوف المكتبة العربية بما يخدم التشكيلي العربي.

وفي تصريح خاص لـ إرم يقول هيثم فتح الله صاحب دار الأديب للنشر: إن الدار تقدم مسلسلة من الكتب الفنية التي تهتم باعمال الفنانيين التشكيليين والتي بدأت بعدد من الفنانيين التشكيليين العراقيين ومن ثم انطلقت لعدد من الفنانين العرب في سوريا واليمن والأردن وأخيرا الفنانة أمل العاثم الفنانة القطرية واخترنا أن تميز هذا الكتاب الكبير والجودة العالية مراعاة لخصوصية الجمالية لكتاب فنان تشكيلي ودعما للفنانين والحركة التشكيلية وتوثيقا لها .

وقد وقّعت العاثم كتابها في منتدى الاورفلي في عمان وقدم هذه الاحتفالية التشكيلي الأردني محمد العامري، وسط حضور مميز من الفنانيين والمهتمين بالحركة التشكيلية والصحافة المحلية والعربية

وقد احتوى الكتاب على 208 صفحة قدمت خلالها الكاتبة هموم المراة العربية والخليجية من خلال لغة اللوحة، إضافة لعدة لوحات فنية ونحتية، عدا عن المقالات النقدية لنقاد أجانب استعرضت أعمال الفنانة وتنوعها بين الرسم والفيديو آرت والأعمال التركيبية.

وعبرت الفنانة في مستهل حديثها عن امتنانها لوجودها في العاصمة الأردنية بصحبة فنانين ونخبة مثقفة من إعلاميين وكتاب واضافت:

“ أعتبر الكتاب من ثمار نضالي لإثبات ذاتي كامرأة فنانة، تعبر بحرية عن قضايا وهموم وهواجس المرأة العربية، وأثمن عاليا اهتمام دار الأديب ودعمها الدائم للفنان العربي“.

من جهته أشار الناقد والفنان محمد العامري، إلى أن الفنانة أمل العاثم محكومة بهواجس إنسانية عالية كانت المحرك الرئيس لكافة إبداعاتها الفنية ومنذ بداياتها، حيث رسخت اسمها كفنانة في الرسم الواقعي والتعبيري قبل أن تنطلق نحو فضاءات تجريبية أرحب تخص روحها هي على حد تعبيره.

وتابع العامري أن العاثم عبّرت عن آلام وتطلعات المرأة العربية وكشطت أعمالها الغبار عن أحلامها وأسراراها وهواجسها،

وقال: ”أعمالها تتكئ على أساليب فنية تربط بين ما تعلمته في السابق وبين التقنيات الحديثة من فنون الديجيتال الى الحفر والكولاج وأساليب خلط الالوان الحديثة وغيرها“.

إرم التقت أمل العاثم حيث تحدثت عن التحديات التي تواجهها الفنانة التشكيلية في قطر، والقضايا التي تطرحها في أعمالها ومشاريعها الفنية المختلفة، حيث اكدت أن الفن التشكيلي تأريخ لثقافة الشعوب وحياتها الاجتماعية وانعكاس للصورة الحضارية ومن هذا المنطلق تسير في رحلتها الفنية.

وقالت: ”في أعمالي أهتم بصورة خاصة في المرأة فهي بالنسبة لي مركز الكون وهي البوابة التي أعبر منها لفهم واستيعاب هذا العالم، وخصصت عددا من المعارض للتعبير عن هواجس المرأة ومنها معرض ”رحلة امرأة“ ومعرض ”حوار ذاتي“ وغيرها.

وعن عشقها للقمر وتجسيده بأساليب تعبيرية مختلفة في لوحاتها تقول العاثم ”من خلال أفق تشكيلي جمالي أبحث عن معادل بصري للعلاقة التاريخية بين المرأة والقمر، من هنا جاءت معارضي : جسر الى القمر، حوار القمر، وجه القمر“.

وحول الكتاب الجديد الذي يتناول منجزها الفني بينت أن الكتاب يوثق للتجربة ، وهو يمثل تحديا لأنه يرصد التجربة ومراحلها وتطورها ومنعرجاتها، ويكشف عن التحولات التقنية والأسلوبية. وأضافت،“والكتاب هو تجربة مسؤولة لأنه يؤرخ لمسيرتي من نقطة البداية ثم تطورها وحتى الآن، وهو يتيح دراسة نظرة الفنان لعدد من قضايا المجتمع وشكل تسجيلها بصرياً، كما يوفر مادة للدارسين في الفن وتجلياته المجتمعية“

أما عن منجز الفنانات التشكيليات في قطر في قد أوضحت العاثم أن الفنانة القطرية أثبتت حضورا لافتا على الصعيد الخليجي والعربي، وبحسب العاثم فانها تواجه تحديات كبيرة مجتمعية ولا زالت تحتاج لقوة وثبات وجرأة ووقت ومزيد من الدعم.

يذكر أن الفنانة العاثم خريجة كلية الفنون من جامعة قطر عام 1995، درست أيضا التصميم الداخلي في الكويت، كما شاركت في العديد من المعارض ما بين المحلية والدولية أهمها في قطر والأردن واليابان وأمريكا وتركيا والصين وايطاليا وفرنسا، وحصلت على مناصب عديدة في قطر( وزارة التربية والتعليم، وزارة الثقافة والفنون والتراث) وهي رئيس مركز الفنون البصرية في وزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية 2010 حتى 2011، وعضو في لجنة تحكيم ”جائزة المرأة العربية“،وحاليا تعمل كخبيرة فنون بصرية بوزارة الثقافة القطرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com