أردوغان يتحدى علمانية التعليم

أردوغان يتحدى علمانية التعليم

المصدر: أنقرة – من مهند الحميدي

يقوم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بخطوات لتعزيز دروس الدين الإسلامي في المدارس وفرضها بشكل إلزامي حتى الصف الثالث الابتدائي ما اعتبره معارضون اعتداء على مبادئ الجمهورية القائمة على علمانية التعليم.

وبحث مجلس شورى التعليم القومي، غرب البلاد، حديثاً، عدداً من القضايا المهمة التي تتعلق بالتعليم في تركيا، ليصادق على قرار إلزامية دروس التربية الدينية حتى الصف الثالث الابتدائي، وإدراج اللغة التركية العثمانية في المناهج الدراسية كمادة إلزامية.

كما أقر المجلس إلغاء درس حقوق الإنسان، على أن يتم إدراج محتواه مع درس العلوم الاجتماعية، وأيضا تم استبعاد درس التخطيط المهني والإرشاد من جدول الحصص الأسبوعية وإدراجه في حصة النشاط الحر.

وقرر المجلس إعادة صياغة درس “الحقبة الآتاتوركية” وتناول إصلاحات مؤسس الجمهورية الحديثة، مصطفى كمال (أتاتورك) على نحو أكثر موضوعية ومنهجية.

ومدد المجلس فترة الإعفاء من الدوام المدرسي، بعد إنهاء المرحلة الابتدائية، من سنة إلى سنتين للطلاب الذين يلتحقون بدورة حفظ القرآن الكريم كاملاً، على أن يحتفظوا بحقهم في التقدم للامتحانات.

وكان أردوغان -الرئيس الإسلامي الذي تولى رئاسة الوزراء لأكثر من عقد- دعا مطلع كانون الأول/ديسمبر الجاري، إلى تغيير المناهج الدراسية، إذ اعتبر أن فئة الشباب، لا يعرفون شيئا عن علماء ومفكري الإسلام، سعياً منه إلى ترسيخ صورة الإسلام في تركيا.

يُذكر أنّ مجلس شورى التعليم القومي، يُعدّ أعلى لجنة استشارية في وزارة التعليم في تركيا، ويُعنى ببحث القضايا التعليمية ومقترحات القرارات المتلعقة بها، والمصادقة على اللوائح والقوانين والبرامج التي تضعها لجنة التربية والتعليم، وتعتبر قرارات الشورى نافذة بعد مصادقة وزير التعليم عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع