غزة تجيز للمرأة الاحتفاظ باسم عائلتها بعد الزواج

غزة تجيز للمرأة الاحتفاظ باسم عائلتها بعد الزواج

القدس المحتلة- قالت وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة، إنّه بات من حق المرأة “عقب عقد قرانها” الاحتفاظ باسم عائلتها في حال أنها اقترنت بزوج من عائلة أخرى.

وقال أحمد الحليمي، مدير عام الأحوال المدنية التابعة لوزارة الداخلية، في بيان صحفي: “بإمكان الزوجة الاحتفاظ باسم عائلتها لو اقترنت بزوج من عائلة أخرى على أن تُوقع الزوجة على طلب بهذا الخصوص”.

وأوضح الحليمي أن بيانات بطاقة التعريف الشخصية الخاصة بالمرأة المقبلة على الزواج لن يطرأ عليها أي تغيير أو تعديل في اسم “الزوجة، أو العائلة”.

وأشار إلى أن التغيير الوحيد الذي سيتم في البطاقة الشخصية الخاصة بالمرأة سيكون في خانة الحالة الاجتماعية وتعديلها إلى “متزوجة”، لافتاً على ضرورة إضافة اسم الزوج “كاملاً” في ملحق البطاقة الشخصية.

وكانت اللجنة القانونية في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) قد قدمت للمجلس في جلسات سابقة مقترحاً يتعلق بإضافة مادة في القانون تتضمن حكما بعدم جواز إجراء أي تغيير أو تعديل في اسم الزوجة أو عائلتها في بيانات بطاقة الهوية الخاصة بها وأن التعديل الذي سيجري في بيانات بطاقة هوية الزوجة هو فقط تغيير الحالة الاجتماعية إلى متزوجة.

وفي فلسطين، وبمجرد زواج المرأة يتم إجراء تعديلات على اسم عائلتها بحيث يصبح مطابقا لاسم عائلة الزوج الذي ستقترن به.

ويرى ناشطون مختصون في شؤون المرأة، أن احتفاظ المرأة باسم عائلتها حق من حقوقها، ولا تجوز مصادرته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع