منى فاروق وشيما الحاج تكشفان معلومات مثيرة عن علاقتهما بخالد يوسف

منى فاروق وشيما الحاج تكشفان معلومات مثيرة عن علاقتهما بخالد يوسف

المصدر: محمد علام ورمضان أحمد - إرم نيوز

قررت النيابة العامة المصرية، مساء الجمعة، حبس الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج، 4 أيام على ذمة التحقيقات في اتهامهما بخدش الحياء العام عبر الظهور في فيديوهات إباحية.

وبدأت النيابة التحقيق مع الفنانتين المتهمتين بارتكاب فعل فاضح، من خلال ظهورهما في مقاطع مخلة بالآداب برفقة مخرج مشهور، وبعد مواجهتهما بالفيديو الإباحي الخاص بهما اعترفتا بصحة الفيديو.

وفي الأقوال الأولية أمام نيابة أول مدينة نصر في القاهرة، قال مصدر لـ ”إرم نيوز“: إن ”شيما ومنى اعترفتا بممارسة أفعال مخلة بالآداب مع المخرج المصري خالد يوسف، عضو البرلمان الحالي“، مشيرتين إلى أن ”الفيديوهات المنتشرة تم تصويرها عام 2015“.

وأضاف المصدر أن ”منى وشيما اعترفتا معًا بزواجهما عرفيًا من المخرج خالد يوسف لفترة قصيرة، حيث أقامتا علاقة حميمية معه بناءً على طلبه؛ من أجل المشاركة في أعمال سينمائية كبيرة بمساعدته، سواء في أعماله أو من خلال علاقاته“.

وبحسب التحقيقات، قامت ”الفنانتان بالإرشاد عن مكان الواقعة، حيث أقيمت الممارسات المخلة بالآداب في شقة مملوكة للمخرج المصري مجاورة لميدان لبنان، حيث يتخذها كمكتب لشركة الإنتاج الخاصة به“، لافتًا إلى أن ”منى وشيما أكدتا سعيهما للشهرة في هذا الوقت بأي شكل، والخضوع لطلبات المخرج خالد يوسف كاملة“.

وأردف أن ”دفاع المتهمتين يسعى لتقديم صورة تبين زواج الفنانتين عرفيًا من المخرج، وتصويرهما دون علمهما أثناء الممارسات المخلة بالآداب، في الوقت الذي نفى فيه العثور على أي مواد أو صور مخلة للمتهمتين على هواتفهما الخاصة، حيث تمت مصادرتهما عقب القبض عليهما“.

وأنهى المصدر حديثه بالقول: ”لا تزال النيابة تحقق مع المتهمتين بشأن الواقعة، وتم ذكر اسم المخرج خالد يوسف صراحة في التحقيقات، لكن الأمر يخضع لإجراءات قضائية وقانونية بشأنه حال استدعائه أو القبض عليه، كونه عضوًا بالبرلمان ويتمتع بالحصانة التي تستوجب مخاطبة النائب العام، الذي بدوره يخاطب البرلمان لرفع الحصانة كي يمثل أمام جهات التحقيق“.

وكانت منى وشيما قد اعترفتا بعد القبض عليهما بتهمة ارتكاب فعل فاضح من خلال ظهورهما في مقاطع مخلة بالآداب، برفقة مخرج مشهور.

وبدأت القصة بتداول مقاطع فيديو مخلة بالآداب على المواقع الإلكترونية الجنسية وانتشارها عبر مواقع التواصل، تظهر بها الممثلتان منى فاروق وشيما الحاج عاريتين تمامًا وتقومان بممارسة أفعال لا أخلاقية مع أحد الرجال.

بدورها، تمكنت الجهات الأمنية من تحديد أماكن إقامة منى وشيما في منطقتي مصر الجديدة ومدينة نصر، وتم استئذان النيابة العامة بعدما تم فحص الفيديو من قبل الجهات الفنية المختصة، والتأكد من أنهما هما اللتان ظهرتا في الفيديو.

وألقي القبض عليهما وتم التحفظ عليهما، واستجوابهما بمعرفة ضباط مباحث الإدارة العامة للآداب، قبل أن يتم تحويلهما للنيابة.

من جانبه، كذب المخرج خالد يوسف أنباء هروبه خارج البلاد إلى فرنسا بعد علمه بالقبض على منى وشيما.

وكتب عبر حسابه الشخصي على ”فيسبوك“: ”آخر أكاذيب الإعلام في حملة تشويهي إنني قد سافرت أمس هربًا، أنا منذ أسبوع بباريس في زيارتي الشهرية لابنتي وزوجتي، وهذه آخر الأكاذيب، أما عن أولها سأعرض كل الحقائق تباعًا على الرأي العام والذي هو صاحب الحق الوحيد، خالد يوسف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com