المتحف البريطاني يُعير روسيا تمثالا إغريقيا أثريا

المتحف البريطاني يُعير روسيا تمثالا إغريقيا أثريا

لندن- قال المتحف البريطاني، الجمعة، إنه أعار روسيا تمثالا إغريقيا من الرخام، في أول مرة تغادر فيها إحدى قطع الحضارة اليونانية القديمة بريطانيا منذ أخذها من معبد البارثيون الإغريقي في أثينا قبل 200 عام.

وقال المتحف إنه “أعار تمثالا بلا رأس لإله النهر إليسوس وهو راقد، لمتحف ارميتاج في سان بطرسبرج، في إطار الاحتفال بعيد إنشائه الـ250”.

والتماثيل الإغريقية القديمة -التي يرجع تاريخها إلى 2500 عام، وتعرف أيضا بتماثيل “إلجين الرخامية”- سبب نزاع بين بريطانيا واليونان، التي طالبت بإعادتها منذ استيلاء “ايرل الجين” عليها وبيعها للمتحف البريطاني عام 1816.

وتقول اليونان إن التماثيل “تعرضت للسطو”، بينما تقول بريطانيا إن اليونان “ليس لها الحق في المطالبة بها”.

وقال رئيس مجلس أمناء المتحف البريطاني، ريتشارد لامبرت، في بيان، إن “أمناء المتحف البريطاني يعتقدون أن الأشياء العظيمة في العالم يجب أن تكون موضع مشاركة، وأن تستمتع بها شعوب العالم”.

وأضاف لامبرت أن “الأمناء سعداء بأن هذه القطعة الجميلة سيستمتع بها شعب روسيا”.

ووصل التمثال إلى روسيا في تكتم شديد، وسيعرض في الأرميتاج غدا السبت.