هيئة الكتاب المصرية تصدر “على باب الهوى”

هيئة الكتاب المصرية تصدر “على باب الهوى”
صبحي فحماوي يستحضر القومية وخاصة القضية الفلسطينية ويقارن ما حدث لليهود في السجون النازية بما يمارسونه ضد الفلسطينيين في سجونهم.

صدر حديثاً عن الهيئة المصرية العامة للكتاب رواية ” على باب الهوى ” للروائي الأردني صبحي فحماوي.

الرواية تسرد أحداث من ” يوميات ” عام 1982 وتنطلق من مطار عمان في الأردن مروراً بمطار ميلانو في إيطاليا، إلى مطار ميونيخ في ألمانيا مروراً بالنمسا ويوغسلافيا وبلغاريا وتركيا لتصل إلى حدود ” باب الهوى” السورية، حيث يتم احتجازه في قسم المخابرات؛ لأنه لم يدفع عشر ليرات لموظف أمن الحدود.

وركز السارد في الرواية على المطارات والفضاءات العامة؛ لأنها تعتبر الوجه الذي يستقبل الزائر عند دخوله أي بلد، والسخرية المبكية حاضرة في الرواية حينما يصور مشهد عبث ” الكلب الأمني ” في مطار ميونخ ا بحقيبة المسافر “خالد ” إلى ألمانيا الذي يجسد صورة العربي الذي يحمل معه همومه أينما حل وارتحل، وصفة الإرهاب تطارده أينما ذهب.

ويستحضر الراوي الأحزان القومية وخاصة القضية الفلسطينية ويقارن ما حدث لليهود في السجون النازية بما يمارسونه ضد الفلسطينيين في سجونهم، وحصارهم الهمجي الذي مزق أوصال الدولة الفلسطينية وحولها إلى جزر منعزلة.

ويتساءل الدكتور مدحت الجيار الذي كتب مقدمة الرواية :” هل نقول إنها رواية ( أدب رحلات ) أم أنها رواية (واقعية سحرية) ؟ إذ نقرأ عن الحرب الأهلية اللبنانية، وعن حرب “مناحيم بيغن ” الذي كان في لحظات السرد نفسها يحتل لبنان كلها ويطحن المقاومة الفلسطينية عام 1982 ، فيضعف حزب الكتائب اللبناني الذي كان مسيطراً قبل الحرب الأهلية، ليسيطر على لبنان مكانه حزب جديد اسمه ( حزب الله ) “.

ويضيف الجيار: “أسلوب صبحي فحماوي ” الواقعي السحري ” بسيط ورائق”، فيبدو وكأنه يتحدث معك مباشرة بلغته العربية القريبة من اللهجة العامية الفلسطينية، وهو في الوقت نفسه محكم البناء لنصه”.

جدير بالذكر أنه قدر صدر للمؤلف ست روايات هي : عذبة ، الحب في زمن العولمة ، حرمتان ومحرم ، قصة عشق كنعانية ، الإسكندرية 2050 ، الأرملة السوداء .

وصدر له خمس مجموعات قصصية هي : موسم الحصاد ، رجل غير قابل للتعقيد ، صبايا في العشرينات ، الرجل المومياء ، فلفل حار

محتوى مدفوع