كيف تحولت مئوية غوارديولا مع مانشستر سيتي إلى كابوس؟

كيف تحولت مئوية غوارديولا مع مانشستر سيتي إلى كابوس؟

المصدر: رويترز

بدا منذ الدقيقة الأولى أن بيب غوارديولا سيستمتع بالاحتفال بمباراته المئوية مع مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بتحقيق رقم قياسي بعد تقدم مبكر أمام نيوكاسل يونايتد.

لكن الأفراح انقلبت إلى صدمة بعد هزيمة غير متوقعة في استاد جيمس بارك، ليصبح المدرب الإسباني أمام أصعب تحدٍ منذ قاد سيتي مع وجود تهديد قائم بضياع اللقب. وهز سيرجيو أغويرو الشباك بعد 24 ثانية من البداية ليسجل أسرع هدف في الدوري هذا الموسم، لكنه تحول إلى مقدمة لإحدى أسوأ مباريات سيتي، مما سمح لنيوكاسل بتحقيق انتفاضة في الشوط الثاني وتفوق بفضل هدفي سالومون روندون ومات ريتشي.

وأصبح الفارق أربع نقاط بين سيتي وليفربول الذي قد يحلّق بعيدًا في الصدارة ويتفوق بسبع نقاط، إذا هزم ليستر سيتي، اليوم الأربعاء. وقال جوارديولا بعد الهزيمة: ”كانت أمامنا فرصة لتقليص الفارق ومنافسنا (ليفربول) سيلعب بعدنا. عندما تكون في الخلف يتوجب عليك الفوز بمباريات وهذا ما لم نفعله“.

ونافس سيتي على أربعة ألقاب هذا الموسم، لكن هذه الهزيمة ستقلل فرصه في تحقيق هذا الإنجاز.

وأضاف: ”أعرف أن التحدي كبير عند المنافسة في كل البطولات، وإذا أردنا الارتقاء بهذا النادي يجب أن نقبل التحدي وأفضّل هذا الوضع“.

وكانت الصدمة الأكبر لغوارديولا عندما رأى فريقه في حالة خمول ولامبالاة بعد انطلاقة قوية في العام الجديد، حيث كان هدف أغويرو رقم 30 للفريق على التوالي دون اهتزاز شباك سيتي.

وتابع: ”لم تكن أفضل ليلة لنا ولم نظهر بشكل جيد. لم نتحكم في إيقاع اللعب وكان الفريق بطيئًا ولم نتمتع بالشراسة الكافية. لم تكن مباراة جيدة ولم ندافع بشكل متقن وعلينا أن نتحسن“.

وبعد الهزيمة فقد غوارديولا فرصة تحقيق رقم قياسي لأكبر عدد من الانتصارات خلال أول 100 مباراة بالدوري الممتاز، والآن بات يتقاسم الرقم مع جوزيه مورينيو الذي حقق 73 انتصارًا في أول مئوية له مع تشيلسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com