ترتيبات إسرائيلية هندية قبيل زيارة نتنياهو

ترتيبات إسرائيلية هندية قبيل زيارة نتنياهو

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن اتصالات تجري حاليًا بين تل أبيب ونيودلهي، من أجل الترتيب لزيارة سيجريها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، خلال أسبوعين، لتكون تلك هي الزيارة الثانية التي يجريها نتنياهو للهند في غضون عام واحد.

ونقلت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ عبر موقعها الإلكتروني، الأربعاء، عن مصادر سياسية إسرائيلية، أن اتصالات تجري حاليًا من أجل الترتيب لزيارة نتنياهو إلى الهند، ليحل ضيفًا على نظيره ناريندرا مودي، مشيرة إلى أن رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شابات، كان قد أجرى زيارة إلى نيودلهي منتصف الشهر الجاري، على متن طائرة تابعة لشركة الطيران الهندية ”اير انديا“.

وعقد بن شابات سلسلة من اللقاءات مع مسؤولين في نيودلهي، من بينهم مستشار الأمن القومي ومديرعام وزارة الدفاع الهندية وقيادات عسكرية بالقوات المسلحة هناك، كما التقى رئيس الوزراء مودي ومسؤولين آخرين، وأجرى مباحثات حول ملفات تتعلق بتعميق التعاون العسكري والأمني والتكنولوجي بين البلدين.

وكان نتنياهو قد زار الهند في كانون الثاني/ يناير 2018، على رأس وفد ضخم، ضم أكثر من 150 رجل أعمال وشخصية عسكرية وأمنية، وذلك بعد خمسة أشهر من زيارة مماثلة أجراها مودي إلى إسرائيل، واعتبرت وقتها الأولى من نوعها والتي يجريها رئيس وزراء هندي.

واعتبر الوفد المرافق لنتنياهو وقتها هو الأكبر من نوعه، حيث لم يقم وفد إسرائيلي بهذه الضخامة بزيارة مماثلة للعاصمة نيودلهي، واستهدفت الزيارة تعزيز علاقات الشراكة الإستراتيجية بين البلدين، وإبرام المزيد من الصفقات، لا سيما في المجال العسكري، وسط حديث عن توقيع صفقات ضخمة قدرت بقرابة 3 مليارات دولار.

وكان جلعاد كوهين، مدير عام قسم آسيا والباسيفيك بوزارة الخارجية الإسرائيلية، قد صرح حينذاك أن الحديث يجري عن زيارة في غاية الأهمية، من النواحي السياسية الاقتصادية، مضيفًا: ”لدينا نزعة حاليًا يقودها رئيس الحكومة للتوجه بقوة نحو آسيا، نقدر أن أكثر من 20% من الاستثمارات الإسرائيلية تأتينا من آسيا، كما أن قرابة 20% من الصادرات الإسرائيلية تذهب لآسيا، لذا فإن هناك أهمية لتوقيع المزيد من اتفاقيات التجارة“.

وتعد الهند إحدى أكبر الدول الموردة للسلاح في السنوات الأخيرة، وتؤكد تقارير دولية أن إجمالي واردات السلاح الهندي في النصف الأول من العقد الجاري شكلت 10% من إجمالي واردات العالم، حيث تعد روسيا وبريطانيا وإسرائيل المورد الرئيس للسلاح للهندي.

وطبقًا لما أورده موقع ”يديعوت أحرونوت“، يحاول نتنياهو تعزيز صورته كرجل دولة على الصعيد الدولي، قبل الانتخابات التي ستعقد في نيسان/ أبريل المقبل، مضيفة أنه عدا عن زيارة الهند، سيتوجه في آذار/ مارس المقبل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ويسعى أيضًا لاستضافة الرئيس البرازيلي الجديد جايير بولسونارو في إسرائيل، هذا بالإضافة إلى احتمال قيامه برحلة إلى المغرب أو واحدة من دول الخليج العربي، لم تذكرها الصحيفة. 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com