نائب روحاني يزور دمشق لإبرام اتفاقية اقتصادية بعيدة الأمد

نائب روحاني يزور دمشق لإبرام اتفاقية اقتصادية بعيدة الأمد

المصدر: طهران – إرم نيوز

يبدأ نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري، اليوم الاثنين، زيارة إلى العاصمة السورية دمشق، على رأس وفد اقتصادي رفيع، لتوقيع اتفاقية استراتيجية بعيدة الأمد بين إيران وسوريا.

وقال بيان للرئاسة الإيرانية اليوم، ”إن جهانغيري سيتوجه إلى العاصمة دمشق في زيارة تستمر يومين يلتقي خلالها كبار المسؤولين السوريين بينهم الرئيس بشار الأسد ورئيس الوزراء عماد خميس“، مضيفاً أن ”هذه الزيارة تهدف إلى تطوير العلاقات بين إيران وسوريا“.

وفي كانون الثاني/ يناير الجاري، أعلن عضو مجلس إدارة غرفة التجارة والصناعة والمناجم في إيران حسين بير مؤذن، أن الحكومة الإيرانية، تعتزم فتح مركز تجاري في العاصمة دمشق خلال الأسبوعين المقبلين بحضور النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري، في خطوة تؤكد توسع وتعمق النفوذ الإيراني الاقتصادي بسوريا فضلاً عن العسكري.

ويوم الأربعاء الماضي، أكد جهانغيري خلال اجتماعه مع السفير السوري بطهران عدنان محمود، أن زيارته إلى دمشق ستركز على تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين، واصفاً الأوضاع في سوريا بالجيد عقب دحر الجماعات المسلحة.

من جانبه، قال عدنان محمود إن سوريا تتطلع إلى تعزيز التعاون الاقتصادي في شكل توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية طويلة مع إيران، مضيفاً ن اتفاقية التعاون الاقتصادي الاستراتيجي هي الأولى التي وقعتها سوريا مع دولة أخرى، وأن الاتفاقية تمثل عزم الدولتين على التحرك نحو التقارب الاقتصادي ومعارضة أي عقوبات.

إيران تستأنف إرسال مواطنيها إلى سوريا

وفي سياق آخر، قال ممثل المرشد الإيراني في منظمة الحج والزيارة، اليوم الأحد، إن المنظمة سوف تستأنف قريبًا إرسال الإيرانيين لزيارة المراقد الشيعية الموجودة في سوريا.

ونقلت وكالة أنباء ”تسنيم“ الإيرانية عن ”علي قاضي عسكر“، قوله إنه ”بسبب عودة الأمن والاستقرار في العاصمة دمشق، يمكننا مرة أخرى إرسال الإيرانيين إلى سوريا في المستقبل القريب لزيارة المراقد الشيعية في هذا البلد“.

وبعد تقدم المعارضة السورية في الأعوام الماضية في عدد من المدن السورية، أوقفت طهران إرسال مواطنيها لزيارة مرقد السيدة زينب الذي يقع في ريف العاصمة دمشق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة