طالب سعودي يقاضي مذيعاً أمريكياً للتشهير به

طالب سعودي يقاضي مذيعاً أمريكياً للتشهير به

تقدم مبتعث سعودي في الولايات المتحدة بدعوى أمام محكمة أمريكية متهماً مذيعاً معروفاً بالتشهير به فيما يتعلق بأحداث ماراثون بوسطن العام الماضي والتي خلفت 3 قتلى و183 مصاباً.

وقبلت المحكمة الفيدرالية، بحسب تقارير أمريكية وسعودية، دعوى المبعتث الشاب “عبد الرحمن الحربي” الذي اتهم المذيع الأمريكي “جلين بك” بالتشهير به عقب أحداث ماراثون بوسطن، ورفضت محاولات فريق الدفاع عن المذيع الساخر إفشال الدعوى القضائية.

وتعود تفاصيل القضية إلى أحداث تفجيرات ماراثون بوسطن في أبريل/نيسان 2013، عندما اشتبهت السلطات الأمريكية بالشاب السعودي، وحققت معه بالحادثة لتفرج عنه وتبرئه من الشبهات. وتناولت وسائل الإعلام حادثة الاشتباه ولكن المذيع المحافظ “جلين” أشعل صحيفته “ذا بلايز” وبرنامجه الإذاعي بكيل الاتهامات إلى المبتعث لأسابيع طويلة ومن بينها تمويل الهجوم الإرهابي.

وأوضحت القاضية “باتي سارس” خلال جلسة المحاكمة، الثلاثاء، إن عبد الرحمن الحربي يمكنه المضي قدماً بدعوى التشهير بناءً على المستندات المقدمة، وذكرت أن الحضور في سباق رياضي بين آلاف المشاهدين، ليس أمراً يدعو إلى كيل التهم عليه، وقالت “حتى لو أن الشاب لم يتطوع مثلاً في إسعاف الجرحى، فإن الأمر عارض ولا يستدعي حملات إعلامية ضده”.

وأكدت القاضية أنه في حال لم يتم التوصل لاتفاق بين “الحربي” والمذيع، فإن المحكمة ستبدأ باستدعاء الشهود والتحقق من الأدلة للنظر في الدعوى.

ويبلغ عدد الطلاب السعوديين في برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، وفقاً لإحصائيات رسمية، نحو 150 ألف طالب وطالبة، ويصل عددهم مع عائلاتهم ومرافقيهم إلى 300 ألف في قرابة 26 دولة، أغلبهم في الولايات المتحدة التي تربطها علاقات سياسية واقتصادية مع السعودية أكبر مصدر للنفط الخام في العالم.