فاشنيستا كويتية تثير استياء النشطاء بسبب ”المتاجرة بمشاعر ابنها“

فاشنيستا كويتية تثير استياء النشطاء بسبب ”المتاجرة بمشاعر ابنها“

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أثارت الفاشنيستا الكويتية فينيسيا المعروفة باسم ”أم ريان“ استياء النشطاء عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، عقب توثيقها للحظة إبلاغ ابنها بوفاة والدتها (جدته) وتوثيق ما دار بينها وبين ابنها حين أبلغته بحالة الوفاة، مما أثار حزن ابنها وبكاءه، الأمر الذي وصفه النشطاء بـ ”المتاجرة بمشاعر الطفل لزيادة الشهرة“.

وظهرت الفاشنيستا في مقطع فيديو تناقله نشطاء من إحدى حساباتها تويتر، محاولةً تمهيد الكلام لابنها حول وفاة جدته قبل أن تذكر له الخبر، مما دفع الطفل إلى البكاء بشدة متأثراً من الخبر، لتتابع التصوير أثناء احتضانها له دون إيقاف التصوير حتى آخر لحظة.

وأثار المقطع انتقادات حادة للفاشنيستا التي اعتادت نشر يومياتها برفقة ابنها ريان عبر مواقع التواصل، إلا أنها لم تلق قبولاً هذه المرة لحساسية الموقف المتمثل بوفاة والدتها وتأثر الحفيد بهذا الخبر.

وتعليقاً على المقطع المثير للجدل، طالب الناشط أحمد الميموني بالتدخل من هيئات حماية الطفولة لحماية الأطفال من المتاجرة العاطفية، قائلاً ”حب الشهرة وزيادة المتابعين يدفع فاشينيستا لتوثيق لحظة إبلاغ ولدها بوفاة أمها «جدته نتمني من هئية حماية الطفل التدخل ومنع المتاجرة بمشاعر الأطفال وعرضها للعالم لزيادة متابعين وشهره“.»

وكتب الناشط الدكتور سعد فرحان السعدون مستهجنًا تصرف الفاشنيستا ”أعوذ بالله من هذا السلوك تصوير طفل مفجوع إلى هذا الحد وصلوا في الهوس المرضي بالتصوير“.

وعلقت المدونة السراية بنت بو ناصر: ”لما تنعدم آخر ذرة إحساس في البشر! بغض النظر عن إنج لج خلق تصورين في أصعب موقف ممكن يمر عليج في حياتج كلها! هالطفل شنو ذنبا تقولينله هالخبر في هالطريقا المؤلما!! والله وآنا بمكاني! حسيت ودي أدش التلفون وأحضنا علشان يسكت إستغفر الله“.

وتوالت مئات التغريدات الناقدة للفاشنيستا واصفةً تصرفها بـ ”قساوة القلب والتجرد من المشاعر الإنسانية لتوثيقها خبرًا فاجعًا كوفاة والدتها وإعلام ابنها بهذه الطريقة لزيادة الشهرة والمتابعين“.

وتعتبر الفاشنيستا من مشاهير مواقع التواصل وتوثق يومياتها بمشاركة ابنها ريان، وتمتلك آلاف المتابعين عبر حساباتها الإلكترونية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com