“غينيس” تعتزم إدراج صباح “كأكثر فنانة أعطت في الفن”

“غينيس” تعتزم إدراج صباح “كأكثر فنانة أعطت في الفن”

أعلن إلياس الحويك، رئيس بلدية “بدادون” حيث ولدت ودفنت الفنانة صباح، أن إدارة موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية اتصلت بعائلة الفنانة الراحلة، وذلك بهدف إدراج اسمها في الموسوعة “كأكثر فنانة أعطت في الفن حول العالم”.

كما أعلن أيضاً عزم البلدية تأسيس متحف باسم صباح، وتوجه لكافة وسائل الإعلام بطلب المساعدة في تحقيق هذا المشروع.

وفي سياق متصل، ألقى الإعلامي اللبناني جمال فياض شيئاً من الضوء على جانب خفي من حياة “الشحرورة” لم يكن معروفاً لدى الكثير من جمهورها وعشاق فنها، وذلك في برنامج “بيروت اليوم” التلفزيوني.

وكشف “فياض” أن صباح “كانت تخجل أن تتقاضى أجرها إذا لم يدفعه لها أصحاب الحفل”، مستشهداً بواقعة حصلت أمامه في مدينة “كان” الفرنسية.

كما أكد أن زواج صباح بـ”فادي لبنان” كان زواج “عمل وصداقة” وأنه لم تكن بينهما علاقة زوجية.

وأضاف أن صباح كانت تعتقد بأن الفنان الكبير يجب ألا يظهر بالطريقة ذاتها التي يظهر بها الناس العاديون، لذلك، على سبيل المثال، كانت تمتنع عن تناول الطعام أمام الناس.

وقال فياض إن صباح “كانت فنانة في لبنان مختلفة تماماً عنها في مصر”، وإن النجمة الراحلة جمعت بين شخصيتين مختلفتين تماماً في لبنان ومصر.

لافتاً إلى أنه اتفق مع صباح حين قالت له ذات يوم “إن مصر كرمتها أكثر من لبنان”، منوها إلى أن مصر احتضنت الكثير من الفنانين العرب غير المصريين كفريد الأطرش وأسمهان ونجاة الصغيرة وفايزة أحمد ونجيب الريحاني.