تجار إيرانيون يوقفون التصدير للخارج

تجار إيرانيون يوقفون التصدير للخارج

المصدر: إرم نيوز

قال أسد الله عسكر أولادي رئيس غرفة التجارة بين إيران والصين، إنه منذ شهرين وبعد 64 عامًا من التصدير، أوقف العديد من التجار الإيرانيين الصادرات للخارج، بسبب مشاكل كثيرة منها عدم وجود مصرف للمصدرين الإيرانيين، مرجحاً أن يتم وقف الصادرات للصين بشكل نهائي.

ونقلت وكالة أنباء ”تسنيم“ الإيرانية، اليوم الأربعاء، عن أولادي الذي يعد أبرز التجار الإيرانيين قوله “ لقد قمت شخصيًا وعدد كبير من التجار بتعليق الصادارت للخارج منذ شهرين، لأن الصادرات تعاني من مشاكل كثيرة مع نظام نيما ”نظام تداول التبادل المالي الحكومي“.

وأضاف: ”الطرف الأجنبي يريد أن يدخل بنكاً للمصدرين الإيرانيين، وأن بنك نيما ليس نظامًا مصرفيًا، وأنه مجرد مكتب واحد لتحويل العملات في البنك المركزي“.

وأطلقت الحكومة الإيرانية العام الماضي، نظام نيما (NIMA) أو نظام تداول العملات المتكامل، ليتم من خلالها توفير سعر صرف العملات الأجنبية بقيمة سعر البنك المركزي الإيراني.

وبين رئيس غرفة التجارة الإيرانية الصينية، أن المصدرين الإيرانيين في الوضع الحالي يواجهون العديد من المشاكل في تصدير السلع وعائدات النقد الأجنبي من الصادرات، ولا يمكنهم إعادة صادراتهم إلى نظام نيما لأن الطرف الأجنبي لا يعرف هذا النظام المحلي وليس العالمي“.

وتظهر إحصائيات الجمارك الإيرانية أن صادرات إيران غير النفطية إلى الصين بلغت 286 مليون دولار في كانون أول/ ديسمبر الماضي، والثالثة على مدى الأشهر الثمانية الماضية من العام مقارنة بمتوسط الصادرات الشهرية للبلاد.

وقال أسد الله عسكر أولادي، إن صادرات البلاد تتجه نحو ”الإغلاق“، مضيفاً ”من المتوقع أن يكون ربيع العام المقبل موسمًا صعبًا للغاية بالنسبة للاقتصاد الإيراني”، مشيرًا إلى أن ”البنك المركزي يخبر المصدرين بالتحديد بماذا يكون نظام نيما وما يجب أن يعمل به المصدر.. الشهرين اللذين أغلقنا صادراتنا للمرة الأولى بعد 64 عاماً“.

وتقول الحكومة إن على المصدرين تقديم عملاتهم الأجنبية إلى ”نيما“ بقيمة 90 ألف ريال للدولار الواحد، فيما يعرضه البنك المركزي بقيمة 420 ألف ريال للدولار الواحد، أقل من السعر في السوق المفتوحة الذي يباع بنحو 120 ألف ريال إيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com