مقابلة للإعلامية الكويتية فجر السعيد مع الإعلام الإسرائيلي تثير استياءً واسعًا

مقابلة للإعلامية الكويتية فجر السعيد مع الإعلام الإسرائيلي تثير استياءً واسعًا

المصدر: نسرين العبوش - إرم نيوز

أثارت الكاتبة الكويتية المعروفة فجر السعيد استياء عدد من النشطاء في بلادها؛ عقب إجرائها مقابلة صحفية مع الإعلام الإسرائيلي، للحديث عن رغبتها مؤخرًا في التطبيع مع إسرائيل، وإقامة علاقات اقتصادية معها، وتوضيح ما كانت تقصده بتغريدتها المثيرة التي بدأت بها العام الجديد.

وكانت الإعلامية السعيد قد أبدت تأييدها لفكرة التطبيع مع إسرائيل والانفتاح التجاري عليها والاستثمار برؤوس أموال خليجية، ما عرضها لانتقادات لاذعة من النشطاء الذين اتهموها “بعدم احترامها لدماء الأطفال في فلسطين”، واتخاذها موقفًا يخالف الموقف الرسمي لبلادها.

ورغم الجدل السابق، فقد زادت المقابلة الإعلامية مؤخرًا للإعلامية مع محطة إسرائيلية سخطًا إضافيًا تجاهها لظهورها في الإعلام الإسرائيلي، وتصريحاتها التي تضمنت “تبريرًا لتغريدتها المثيرة، وأن هذا الوقت هو أنسب وقت للسلام، واعتبرت أن القضية الفلسطينية هي العقبة أمام السلام مع إسرائيل”.

ولم يمضِ اللقاء الإعلامي للكاتبة المعروفة دون انتقادات، واعتبار تصريحاتها وظهورها في الإعلام الإسرائيلي، “جريمة في البلد الذي يتخذ موقفًا واضحًا تجاه إسرائيل”.

وقال الناشط نواف مشعل السويط “الشعب الكويتي عن بكره أبيه يرفض كل كلمة حول التطبيع مع إسرائيل، فجر السعيد هنا تمثل نفسها فقط، لكنني أعلم علم اليقين رفض الشارع الكويتي وبشكل قطعي وغير قابل للمناقشة لأي نوع من أنواع التطبيع، وحتى الدعوه من أجل التطبيع مرفوضة”.

واعتبر الدكتور فواز الفرحان أن ما أقدمت عليه السعيد هو استهانة بالموقف الرسمي والشعبي لبلادها، معلقًا “خطوة غير موفقة أبدًا! أولًا هذا تجاهل لنضال الشعب الفلسطيني، الذي مازال حتى هذه اللحظة يقدم المعتقلين والمصابين والشهداء، ثانيًا هذا قفز على حقيقة الكيان الصهيوني المحتل، والعنصري، والمنفذ لأجندات الغرب؛ للسيطرة على منطقتنا، ثالثًا هذه استهانة بالموقف الكويتي الرسمي والشعبي ضد الاحتلال”.

ووصف الناشط أحمد الميموني تصريحات وتصرف الإعلامية بـ”الجريمة”، قائلًا “منّا إلى أمن الدولة.. ماقامت به المدعوه فجر السعيد يعتبر جريمة أمن دوله في الكويت؛ لأن مرسوم الحرب الدفاعية مع إسرائيل، الذي أصدره صاحب السمو الشيخ صباح السالم أمير الكويت الراحل، مازال قائمًا إلى الآن، والظهور في قناة إسرائيلية والمطالبه بالتطبيع معها تعتبر أيضًا جريمة”.

وتثير الكاتبة فجر الجدل والنقاش بين الحين والآخر من خلال تغريدات تطرحها في حسابها، أو تعليقات على مواضيع مختلفة مثارة في البلاد.

وتلتزم الكويت رسميًا وشعبيًا بمقاطعة إسرائيل، ولا تقيم أي علاقات معها، وتقول مرارًا إنّها “ستكون آخر دولة تقوم بذلك”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع