طرد 8728 تشيكيا من منازلهم بسبب العنف المنزلي

طرد 8728 تشيكيا من منازلهم بسبب العنف المنزلي

أظهرت المعطيات الإحصائية لتجمع “حلقة الأمان الأبيض” التي تهتم بمتابعة العنف المنزلي في تشيكيا، بأنّ 8728 ألف شخص تم طردهم من منازلهم من قبل الشرطة بسبب ممارستهم العنف المنزلي خلال 7 أعوام منذ بدء القانون الذي يسمح للشرطة بذلك.

وأشارت المعطيات إلى أنه تم في الأشهر العشرة الأولى من هذا العام فقط، طرد 1155 شخصاً من منازلهم بسبب العنف، فيما سجل العدد الأكبر من حالات الإبعاد هذا العام في براغ حيث تم إبعاد 172 شخصا.

ويرى محللون أنّ زيادة عدد الأشخاص الذين تبعدهم الشرطة لا يتم بسبب زيادة عدوانية التشيك بقدر ما يعود السبب إلى أنّ الشرطة أصبح لديها تجربة في هذا الأمر وتستطيع تقييم الأوضاع في المنازل واختيار هذه الطريقة لحماية الناس الذين يتعرضون للاعتداءات.

ووفق القانون التشيكي تستطيع الشرطة إبعاد مرتكبي العنف المنزلي لعشرة أيام من منازلهم بدون موافقة الشخص الذي تعرض للعنف، غير أن القاضي يمكن له تمديد هذه الفترة ومنع المعتدين من الاقتراب من الضحايا شرط أن تطلب ضحية العنف ذلك.

ويؤكد الخبراء بأنّ حظر التواجد في المنزل لعشرة أيام ليس عقوبة بحق المعتدين بقدر ما هو إجراء لحماية الضحايا وأغلبهم من النساء والأطفال. كما وأنه وفقا القانون فإنّ العنف المنزلي لا يقصد به فقط العنف البدني وإنما أيضا العنف النفسي والاقتصادي والجنسي الذي يتم لفترة طويلة وبشكل تصاعدي.