الاستخبارات الإيرانية‎ تشكو ضيق ذات اليد

الاستخبارات الإيرانية‎ تشكو ضيق ذات اليد

المصدر: مجدي عمر -إرم نيوز

تعدت تبعات الأزمة الاقتصادية في إيران الأوضاع المعيشية للمواطنين، وقيمة العملة المحلية حتى وصلت إلى موازنات الأجهزة الأمنية والاستخباراتية، حتى أصبحت تشكو ضيق ذات اليد للبرلمان.

وكشف وزير الاستخبارات الإيرانية، محمود علوي، خلال حديثه أمس الثلاثاء أمام البرلمان أن جهاز الاستخبارات تحت رئاسته يعاني ممّا أسماه عدم تناسب الموازنة المخصصة له أمام التحديات الأمنية التي تواجهها بلاده.

وقال علوي خلال كلمته في خضم مناقشة الهجوم الانتحاري الذي استهدف مركزًا للشرطة في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران بداية الشهر الجاري:“رغم تغيّر الظروف والتهديدات الأمنية الجديدة التي نواجهها إلا أن وضع موازنة الاستخبارات لم يتغير بعد“.

وكان وزير الاستخبارات الإيرانية قد اتهم ضمنًا في حديثه دولًا مجاورة وبعيدة عن بلاده في دعم وتدريب حركات تعمل على استهداف الأمن الإيراني، بحسب قوله.

وفي السادس من ديسمبر الجاري، استهدف هجوم انتحاري بسيارة مفخخة مركزًا لقيادة الشرطة في مدينة شابهار، حيث أسفر عن وقوع ثلاثة قتلى بينهم المهاجم، وإصابة نحو 40 بجراح، أغلبهم من القوات الأمنية.

وتشهد إيران أزمات اقتصادية غير مسبوقة تصاعدت حدتها منذ إعلان الولايات المتحدة الأمريكية انسحابها من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات، حيث بادرت كبرى الشركات العالمية في قطاعات عديدة إلى الخروج من الأسواق الإيرانية.