دراسة:الإخلاص في الزواج ليس طبيعيا عند الرجال

دراسة:الإخلاص في الزواج ليس طبيعيا عند الرجال

رأت الطبيبة التشيكية المختصة بالأمراض الجنسية اليكس دوليجالوفا أن الإخلاص عند الرجال ليس أمرا طبيعيا، وإنما هو قاعدة دينية واجتماعية مغروسة لديهم، مما يعني أنه في حال بحث الرجل عن الجنس خارج الزواج فإن ذلك حسب رأيها لا يمثل دليلا حاسما على عدم رضاه من الحياة الزوجية أو أن الجنس ينقصه في منزله.

وأضافت في دراسة لها بأن توق بعض الرجال من وقت إلى آخر لزيارة النوادي الليلة أو دور الدعارة، يرتبط بطبيعة الرجل أكثر من موضوع عدم الرضاء من علاقته الزوجية مشيرة إلى أن الرجال يثارون بصريا وأن موضوع الجنس لديهم مرتبط بالناحية البدنية ومفصول عن الناحية النفسية على خلاف الأمر بالنسبة للنساء.

وأضافت أن الأمر قد يبدو غريبا، غير أنه في حال توجه الرجال إلى دور الدعارة فإن ذلك في أغلب الأحيان يعني بأن الرجال لا يريدون الاساءة لزوجاتهم أو شريكات حياتهم، ولا يريدون تعقيد العلاقات معهن وإنما يريدون التخلص من الفورة الجنسية التي لديهم، وفي نفس الوقت لا يريدون انهيار العلاقة الزوجية على خلاف الوضع لو كان للرجل عشيقة.

وأكدت أن الرجال حين لا يشعرون بالسعادة في الحياة الزوجية فإنهم لا يتوجهون إلى دور الدعارة أو إلى النوادي الليلية، بل يقومون بالبحث عن عشيقة بين النساء في الوسط الذي يتحركون فيه أي في العمل وفي المكان الذي يسكنون فيه وبين المعارف.

وأشارت إلى أن بعض الرجال يترددون إلى دور الدعارة بحثا عن بعض الممارسات الجنسية التي لا يستطيعون الحصول عليها من زوجاتهم والتي تلح عليهم نتيجة لخيالاتهم الجنسية ومن خلال مشاهداتهم للأفلام الإباحية.

ورأت أنه على الرغم من عدم اخلاقية تردد الرجال بين وقت وأخر إلى النوادي الليلية فان هذا الأمر له وجه إيجابي يكمن في أن هذا الأمر في الأغلب لا يمثل تهديدا لمستقبل الحياة الزوجية كما أن الخيانة الزوجية تبدو لدى بعض الرجال أمرا حتميا من وجهة نظر الصحة النفسية.