زواج جماعي “للمثليين” في البرازيل

زواج جماعي “للمثليين” في البرازيل

شهدت مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية أمس الأحد “أكبر مراسم زواج مدني لمثليين في العالم” شملت 160 ثنائيا من الأزواج المثليين، على ما أفادت الدوائر الإعلامية الحكومية.

وأشار المصدر إلى أن “أكبر مراسم زواج مدني للمثليين في العالم جمعت 160 ثنائيا في المجموع” في مستودع أعيد استصلاحه في ريو دي جانيرو، بمبادرة من برنامج “بلا عداء للمثليين” الممول من الدولة البرازيلية.

وذكر المسؤول عن هذا البرنامج كلاوديو ناسيمنتز بأن “هذا الإنجاز الوطني ولد من مبادرة لحكومة ريو دي جانيرو، عندما تقدمت في 2008 بطلب للاعتراف بالأزواج المثليين أمام المحكمة العليا”.

وفي 2011، تم الاعتراف بالاتحاد الدائم بين الأزواج المثليين من جانب المحكمة العليا، التي منحتهم الحقوق عينها للأزواج المغايرين جنسيا.

وقال ناسيمنتو “هذه المرة، نذهب إلى ما هو أبعد، مع هذه المراسم للزواج المدني بين أشخاص من الجنس نفسه، وهي الأكبر في العالم”.

ويتحدر الأزواج الذين شاركوا في هذه المراسم، من مدن مختلفة في ولاية ريو دي جانيرو.

وقد تبادل الأزواج الـ”نعم” على أنغام أغنية “ايموسيونس” التي أداها الممثل والمغني المتشبه بالنساء جاين دي كاسترو، الذي أعلن رسميا عن زواجه مع شريكه البالغ 47 عاما، بحسب صحيفة “او غلوبو”.

وهذه المراسم هي الخامسة لزواج المثليين المنظمة من جانب الولاية، التي سبق أن جمعت في احتفالاتها السابقة 500 ثنائي من المثليين، والهدف من هذه المراسم هو مناصرة إمكانية هذا الزواج الذي تعيقه بعض المحاكم.

ويسجل في البرازيل وحدها حوالي 40 % من الجرائم المرتبكة في أميركا الجنوبية ضد المثليين والمتحولين جنسيا والمتشبهين بالجنس الآخر.