صور.. الجسمي يقدم فن “العازي” في افتتاح “زايد للتراث”

صور.. الجسمي يقدم فن “العازي” في افتتاح “زايد للتراث”

للعام الثاني على التوالي، وبحضور الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة في دولة الإمارات العربية المتحدة، شارك الفنان الإماراتي حسين الجسمي “السفير فوق العادة للنوايا الحسنة” في حفل افتتاح “مهرجان الشيخ زايد للتراث”، وظهر مرتدياً “الخنجر” وحاملاً “السيف” في لوحتين تراثيتين.

اللوحة الأولى كانت من خلال أغنية “يا شباب الوطن” من أشعار القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وألحان الإماراتي فهد الجسمي وتوزيع وليد فايد، والتي تعد من درر الراحل الكبير، التي حث فيها أبناء الإمارات على تلبية نداء الوطن، والمبادرة إلى الدفاع عن مكتسباته.

أما الثانية فكانت من فن “العازي” التراثي، من كلمات الشاعر سيف الكعبي، بمشاركة خمسة آلاف عرض قدموا عروضهم بسيوفهم وبنادقهم وعدد كبير من الخيول الاصيلة، إضافة الى أكثر من 200 ناقة، عاكسين بمشاركتهم موروثاً أصيلاً ظل وسيبقى محط فخر للإماراتيين عبر مئات السنين.

وأعرب الجسمي عن اهتمامه سنوياً بتقديم مشاركات من هذا النوع التراثي الذي يظهر للأجيال الحالية والقادمة أسس النهضة، التي ارتكزت عليها دولة الإمارات للوصول إلى ما هي عليه اليوم من تطور.

وقال الجسمي، “لم تغب عنا يا زايد ولن تغيب.. تلفتت اليوم يميناً وشمالاً في مهرجان الشيخ زايد للتراث، وأنا أؤدي العازي أمام سيدي وأخي الشيخ منصور بن زايد، بحثاً عن الشيخ زايد ووجدته في قلوب ووجوه كل الحاضرين.. ولن تغيب.. لن تغيب يا زايد”.

كما أكد في حديثه حول مشاركته قائلاً: “مشاركتي في مهرجان الشيخ زايد للتراث تعتبر من أهم المشاركات التي أقدمها في خدمة إحياء التراث وإظهاره للأجيال الحاضرة والقادمة أيضاً، وهذا كله بناء على اهتمام المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي تشرفت وقدمت أغنية “يا شباب الوطن” اليوم في إفتتاح المهرجان من أشعاره الهامة التي تحمل رسالة للأجيال، والتي أفتخر دائما بغنائي هذه القصائد الهامة من اشعاره”.

وجاء حفل الافتتاح شاملاً يسرد تاريخ الإمارات، عبر رصد أدق مظاهر الحياة في الدولة على مدار مئات السنين، عبر لوحات استعراضية تبرز تلاحم الماضي مع الحاضر وتطلعات الأجيال للمستقبل، وذلك في منطقة الوثبة في أبوظبي تحت شعار «تراثنا هويتنا.. زايد قدوتنا» وسط حضور رسمي وشعبي لافت.