الفكر العربي تمنح أبرز جوائزها لمصري وعراقي

الفكر العربي تمنح أبرز جوائزها لمصري وعراقي

بيروت – فضلت ”مؤسسة الفكر العربي“ أن تكافئ بـ“جوائز الإبداع“ هذه السنة الجهد البحثي والنقدي، مستبعدة بذلك الشعر والرواية عن خياراتها، إذ منحت أبرز جائزتين من هذه المكافآت التي أعلنتها الأربعاء في بيروت، إلى كتابين هما بمثابة دراستين، إحداهما للكاتب المصري خالد عزب، والثانية للناقد العراقي نجم عبدالله كاظم.

فقد فاز كتاب ”فقه العمران: العمارة والمجتمع والدولة في الحضارة الإسلامية“ للمصري عزب بجائزة ”أهم كتاب عربي“ التي تبلغ قيمتها 50 ألف دولار فيما نال العراقي كاظم جائزة ”الإبداع الأدبي“ عن كتابه ”نحن والآخر في الرواية العربية المعاصرة“.

وذهبت جائزة الإبداع الفني إلى المغنية اللبنانية ريما خشيش عن عملها ”هوى“.

وآلت جائزة الإبداع الإعلامي إلى السوري عبد السلام محمد هيكل عن موقع ”اقتصادي دوت كوم“.

وخصصت المؤسّسة جائزة ”مسيرة عطاء“ لـ“منتدى أصيلة: مهرجان أصيلة الثقافي الدولي“ في المغرب.

ومنحت المؤسسة أيضا مجموعة من الجوائز في المجالات العلمية والتقنية والاقتصادية والمجتمعية.

وتولى وزير الثقافة اللبناني، روني عريجة، الإعلان عن النتائج في مؤتمر صحافي.

وأكد المدير العام لمؤسسة الفكر العربي، هنري العويط، أنّ ”ما يميز جوائز المؤسسة عن مثيلاتها من الجوائز العربية، أنها من القلائل التي لا تحمل اسم منشئها أو راعيها وتغطي مروحة واسعة ومنوعة من حقول الإبداع“.

وتخلل المؤتمر الإعلان عن محتوى التقرير العربي السابع للتنمية الثقافية الذي ستطلقه مؤسسة الفكر العربي في الثاني من كانون الأول/ديسمبر المقبل عشية افتتاح مؤتمرها ”الفكر 13“ الذي يعقد هذه السنة تحت عنوان ”التكامل العربي: حلم الوحدة وواقع التقسيم“ في المغرب.

وحمل التقرير عنوان ”العرب بين مآسي الحاضر وأحلام التغيير، أربع سنوات من الربيع العربي“.

وقال العويط ”من واجب مؤسسة الفكر العربي القيام بمراجعة نقدية شاملة لهذه الظاهرة الاستثنائية، وهي المعنية إلى أبعد الحدود بأوضاع الدول العربية وأحوال شعوبها، والساعية دوما إلى البحث عن أنجع السبل للتصدي للتحديات الكبرى التي تواجهها“.

ويضم التقرير في أبوابه الستة المتكاملة 56 بحثا فضلا عن قائمة رصدت ما يناهز أربعمئةَ كتاب حول الربيع العربي، باللغات الثلاث العربية والفرنسية والإنكليزية مع تعريف موجز بمضمون كل واحد منها.

ويتيح التقرير قراءة أحداث الربيع العربي وتحولاتها في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا ومعالجة عناصرها وسماتها المشتركة. كذلك يتضمن التقرير قراءات تستشرف مآلات هذا الربيع، وتحولاته المستقبلية، وفق مجموعة من التصورات والسيناريوهات.

وتم التركيز في التقرير أيضا على انعكاسات الربيع على السينما والمسلسلات التلفزيونية والرواية والشعر والمسرح والفن التشكيلي والغرافيتي وفن الشعارات والهتافات الشعبية والأغنية والموسيقى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com