الصين تكشف عن محطتها الفضائية المستقبلية‎

الصين تكشف عن محطتها الفضائية المستقبلية‎

المصدر: ا ف ب

كشفت الصين، اليوم الثلاثاء، عن نسخة من أول محطة فضاء كبرى لها من المقرر بدء العمل بها في 2022 مع الهدف بأن تحل محل محطة الفضاء الدولية، وهي مشروع ذو دلالة رمزية على طموحاتها الكبيرة في مجال غزو الفضاء.

وستضم محطة الفضاء الصينية المسماة  ”تيانغونغ“ (”القصر السماوي“) 3 أجزاء هي المقصورة الرئيسة التي قُدّمت الثلاثاء وتمتد على حوالى 17 مترًا (موقع للعيش والعمل)، إضافة إلى مقصورتين فرعيتين مخصصتين للتجارب العلمية.

وسيتمكن 3 علماء فضاء من العيش باستمرار على متن هذه المركبة التي لا يقل وزنها عن 60 طنًّا والمجهزة بألواح شمسية. وستكون لديهم إمكانية إجراء بحوث في مجالات العلوم والبيولوجيا وضعف الجاذبية.

ومن المقرر البدء بتجميع محطة الفضاء الصينية ”في حدود 2022“ مع توقعات بأن تستمر بالعمل لعشر سنوات.

وستكون هذه المحطة الوحيدة في الفضاء بعد التخلي المرتقب في 2024 عن محطة الفضاء الدولية التي تشترك فيها الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان وكندا. غير أنها ستكون أصغر بكثير.

وقد أعلنت الصين -أيضًا- في أيار/مايو مع مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي أن محطتها ستكون مفتوحة ”لكل البلدان“ لإجراء تجارب علمية فيها.

وقد دعيت معاهد وجامعات ومؤسسات عامة وخاصة للتقدم بمشاريعها في هذا المجال. وتلقت الصين 40 مشروعًا من 27 بلدًا ومنطقة على أن تخضع هذه الاقتراحات لتصفية نهائية، بحسب ما أعلنت الشهر الفائت القناة الصينية العامة (سي سي تي في).

وترسل وكالة الفضاء الأوروبية رواد فضاء للخضوع لتدريبات في الصين مع الهدف بأن ينفذوا رحلات إلى المحطة الصينية.

واستثمرت الصين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي الذي يشرف عليه الجيش. وهي تضع خصوصًا أقمارًا اصطناعية في المدار لحسابها (مراقبة الأرض والاتصالات ونظام ”بيدو“ لتحديد المواقع الجغرافية) أو لبلدان أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com