إسرائيل تسحب تصاريح العمل من ألفيْ تاجر فلسطيني في قطاع غزة – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تسحب تصاريح العمل من ألفيْ تاجر فلسطيني في قطاع غزة

إسرائيل تسحب تصاريح العمل من ألفيْ تاجر فلسطيني في قطاع غزة

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

أعلنت جمعية رجال الأعمال في غزة، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي سحبت تصاريح العمل في الأراضي المحتلة لما يزيد عن 2000 عامل في القطاع؛ بهدف تشديد الحصار المفروض منذ ما يزيد عن 12 عامًا على غزة.

وأكد رئيس جمعية رجال الأعمال في غزة علي الحايك، أن القطاع الخاص في غزة يعاني من حالة موت سريري؛ بعد سياسة التضييق التي اتخذتها إسرائيل بحق التجار الفلسطينيين في غزة.

وأضاف الحايك لـ ”إرم نيوز“، معقبًا: ”مئات التجار سحبت تصاريح عملهم، ومنعوا من الدخول للضفة الغربية وإسرائيل من أجل الحصول على البضائع“.

وتابع قوله: “ 90% من تجار غزة عليهم شيكات مرتجعة وهم مدينون للبنوك، وقد أعلن المئات منهم عن إفلاسهم، غير أن عددًا كبيرًا منهم تلاحقهم الشرطة؛ بسبب عدم مقدرتهم على سداد الديون المتراكمة عليهم“.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تتعمد تضييق الخناق على التجار الغزيين، وترفض سفرهم من خلال معبر إيرز، وهو المنفذ الوحيد لهم.

وأكد الحايك، أن منع التجار من السفر أدى إلى تكبدهم خسائر فادحة تقدر بملايين الدولارات.

ونبه إلى أن القطاع الخاص لم يعد قادرًا على احتمال المزيد من الأزمات الاقتصادية في الوضع الراهن، وهو بحاجة ملحة لإعادة دعم المنشآت الصناعية والتجارية المتوقفة كليًّا وجزئيًّا وتشغيلها.

وشدد الحايك على ضرورة معالجة الخلل القائم في حركة دوران رأس المال الناتج عن انعدام السيولة النقديّة، والذي أدى لتضرّر مئات الشركات ورجال الأعمال، ودفعهم لتقليص النفقات، والاستغناء عن العاملين، وتخفيض أجور بعض منهم.

من جانب آخر، قال مدير العلاقات العامة في الغرفة التجارية بغزة ماهر الطباع، إن ما يزيد عن ألفي تاجر غزي سحبت تراخيصهم ومنعوا من السفر إلى الضفة الغربية وإسرائيل لاستيراد البضائع.

وأضاف الطباع لـ ”إرم نيوز“ حول الأمر: “ هذا الأمر انعكس سلبًا على عملية التصدير والاستيراد في قطاع غزة، فالكثير من البضائع الغزية التي كانت تسوق في الضفة الغربية والأردن، أصبحت مكدسة لدى التجار؛ ما زاد من الخسائر التي تكبدها هؤلاء“.

وأكد الطباع على ضرورة الضغط على الجانب الإسرائيلي؛ من أجل السماح للتجار في غزة بتعويض الخسائر التي تكبدوها بسبب الحصار.

مدير المعابر والحدود في قطاع غزة ماهر أبو العوف، أكد أن إسرائيل رفضت ما يزيد عن ألفي تصريح لتجار فلسطينيين، منذ بداية عام 2018 حتى الآن.

وقال أبو العوف في تصريح لـ ”إرم نيوز“: ”أكثر الفئات التي يتم رفض دخولها عبر معبر إيرز هي فئة التجار، فقد سحبت إسرائيل تصاريح عدد كبير منهم، وزادت الخناق عليهم في الفترة الأخيرة“.

وكان  الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، قد أكد اليوم الخميس، عجز تجارة فلسطين مع إسرائيل عند 207 ملايين دولار في آب 2018.

 وأشار الجهاز المركزي للإحصاء، أن  إجمالي الصادرات الفلسطينية إلى إسرائيل، بلغ في أغسطس آب، نحو 82 مليون دولار، تشكل نسبتها قرابة 92.5% من إجمالي الصادرات.

في المقابل، بلغ إجمالي قيمة الواردات الفلسطينية من إسرائيل 288.8 مليون دولار، تشكل نسبتها 58.5% من إجمالي الواردات.

ويستورد الفلسطينيون معظم حاجتهم من الطاقة الكهربائية والوقود بأنواعه والمياه، من إسرائيل، والتي تشكل غالبية قيمة الواردات الفلسطينية من إسرائيل.

وبلغ إجمالي قيمة الصادرات الفلسطينية، في أغسطس | آب  2018، إلى العالم ككل (بما فيه إسرائيل)، نحو 89 مليون دولار أمريكي.

في المقابل، بلغت قيمة الواردات 493 مليون دولار أمريكي، أما الميزان التجاري والذي يمثل الفرق بين الصادرات والواردات، فقد سجل ارتفاعًا في قيمة العجز بنسبة 2%، في أغسطس، إلى 402.6 مليون دولار أمريكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com