عائلة كويتية شهيرة تتنازع في أمريكا عشرات ملايين الدولارات – إرم نيوز‬‎

عائلة كويتية شهيرة تتنازع في أمريكا عشرات ملايين الدولارات

عائلة كويتية شهيرة تتنازع في أمريكا عشرات ملايين الدولارات

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

هاجم رجل كويتي ثري محاولة أخيه إجباره على كشف سجلاته في المحكمة الفيدرالية في ولاية ماساشوستس الأمريكية، في نزاع حول سيطرة شركاتهما على عشرات الملايين من الدولارات التي هي جزء من تركة والدهم.

ويدور النزاع بين رجل الأعمال الكويتي المعروف فوزي مساعد الصالح، وشقيقه نوري مساعد الصالح حول الأموال المتبقية من تركة والدهما بجزيرة كايمان التي تعد مركزًا ماليًا غنيًا في جذب الكثير من المستثمرين بنموذج رافض للضرائب المباشرة.

ويرى نوري الصالح أن ”شقيقه فوزي وابنه أحمد نسقا عملية بيع أصول تقدر بعشرات الملايين من الدولارات من شركة يونيفيرسال إنتربرايسيس، التي يسيطر عليها نوري وفوزي وإخوانهم الأربعة (كجزء من التركة)، إلى شركة ابن وابنة فوزي“، موضحًا أنه ”لم يعلم بالصفقة ولم يحصل قط على حصته التي تحق له بشكل قانوني“.

وبحسب موقع ”لو 360″، فقد تقدم نوري يطلب ”كشفًا“ يتضمن إجراء تحقيق دولي في القضية بينما يرفض دفاع فوزي القضية.

وجاء في الالتماس المقدم من شركة نوري الصالح القابضة أن ”فوزي تورط في عملية اختلاس هائلة للأموال من شركة يونيفيرسال“.

وقد تم رفع الدعوى بموجب المادة 1782، التي تسمح للأطراف المتورطة في التقاضي خارج الولايات المتحدة بطلب الكشف من خلال المحاكم الأمريكية، لكن حتى الآن لم يرفع نوري الصالح دعوى في جزر كايمان.

وذكرت عريضة شركة نوري ”في حين أن شركة ساندرا القابضة لم تبدأ بعد الإجراءات المنتظرة في جزر كايمان، إلا أن هذه هي الحالة التي صممت المادة 1782 من أجلها، فقد أجرت الشركة تحقيقًا موسعًا باستخدام الموارد المتاحة للعامة، وأجرت مراجعة شاملة لملفاتها الخاصة، وطلبت من يونيفيرسال تزويدها بالمعلومات التي يحق لها الحصول عليها كمساهم في الشركة، لكن دون جدوى“.

من جانبهما، رفض فوزي وابنه أحمد ومستشاره المالي جون سنو رئيس شركة ”كابين كابيتال“، هذا التفسير في ردهم.

وكتب محامو الدفاع في مذكرتهم، ”تهدف المادة 1782 لمساعدة الإجراءات الجارية في المحاكم الأجنبية، وليس لمحاولة العثور على أساس لدعوى لم ترفع بعد“، مشيرين إلى أن ”الالتماس يسعى إلى الكشف عن وثائق واسعة النطاق من فترة تزيد عن 30 عامًا“.

ويعود هذا المشروع إلى منتصف الثمانينيات، حسبما جاء في الالتماس، وعندما قرر الأخوة الستة الاستثمار بالولايات المتحدة عبر شركة ”يونيفيرسال“ التي تقع في جزر كايمان، أسس كل شقيق شركة ائتمان خارجية لتملك أسهمهم في شركة ”يونيفيرسال“، وذلك وفقًا لوثائق المحكمة.

وفي العام 1987، قدم فوزي الصالح، وهو الأصغر بين الستة، اتفاقًا للمساهمين تم إعداده من قِبل شركة محاماة ”Hale &  Dorr LLP“ في بوسطن، التي أعيد تسميتها إلى“WilmerHale“ منذ ذلك الحين، وهي التي تمثل فوزي في النزاع الحالي.

ووفقًا للالتماس، منح هذا الاتفاق فوزي سيطرة شبه كاملة على شركة ”يونيفيرسال“، ومكنته من حجب معلومات هامة عن نوري لعقود.

وقال نوري الصالح في شهادته، إنه ”خلال العقد الأخير أو أكثر، كان فوزي يخصص المال لاستعماله الخاص ويختلس المال من شركة يونيفيرسال“.

ووفقًا لوثائق المحكمة، يبلغ فوزي من العمر 79 عامًا وقد أصيب بالتصلب الجانبي الضموري، وفي أواخر الشهر الماضي، سافر إلى ماساتشوستس لتحديد ما إذا كان مؤهلًا للحصول على العقاقير التجريبية لعلاج هذا المرض، وعندما ذهب بعد ذلك إلى منطقة ”كيب كود“ حيث يقضي إجازاته عادة، وهناك قدم له نوري طلب الكشف موضع النزاع.

ولم تحدد القاضية ”باتي ب. ساريس“، موعد جلسة الاستماع بعد، لكنها سمحت للجانبين بتقديم مذكراتهما للدفاع عن موقفهما.

ومن جانبه رفض محامي فوزي الصالح التعليق، ولم يستجب ممثلو شركة ”ساندرا هولدينغ“ على الفور لطلبات التعليق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com