داعش يحاصر 50 صحفياً في الموصل – إرم نيوز‬‎

داعش يحاصر 50 صحفياً في الموصل

داعش يحاصر 50 صحفياً في الموصل

المصدر: بغداد – من شيماء عبد الواحد

كشف مرصد الحريات الصحفية في العراق عن إصدار الدولة الإسلامية ”داعش“ قائمة جديدة بأسماء صحفيين محليين في الموصل (405 كيلو متر شمال العاصمة بغداد) ينوي اختطافهم بعد أسبوعين من اختطاف 14 صحفياً في المدينة نفسها.

وحذرت عديد من المؤسسات التي تعنى بشؤون الصحفيين في حديث لها لشبكة ”إرم“ الإخبارية من مغبة الجريمة التي يمكن أن يرتكبها تنظيم ”داعش“ بحق العشرات من الصحفيين المحاصرين.

وذكر المرصد في تقرير أن مصادر صحفية كشفت عن اعتقال التنظيم عدداً من الصحفيين المحليين في الموصل فيما يتحفظ منذ أكثر من شهرين على عدد أخر ويتهم التنظيم الصحفيين المعتقلين بتزويد إحدى القنوات فضائية بالتقارير الصحفية والاخبار العاجلة من داخل المدينة.

وقال مدير مرصد الحريات الصحفية، زياد العجيلي لـ“إرم“ إن هناك ”عشرات الصحفيين العراقيين محاصرين داخل الموصل ولم يتمكن سوى القليل منهم من مغادرة المدينة، خصوصاً بعدما حذر التنظيم المتشدد الصحفيين من القيام بأي تحركات إلا بعد إعلام الهيئة الإعلامية والشرعية التابعة له“.

وأضاف إن: ”هناك مخاوف كبيرة على حياة هؤلاء الصحفيين خصوصاً أن داعش تمتلك بيانات متكاملة عنهم ولمصلحة أي جهات يعملون وأماكن وجودهم داخل المدينة، مايزيد من مخاطر تعرضهم للقتل“.

التقرير الذي أصدره المرصد تحدث عن حملة اعتقالات تطال الصحفيين في الموصل، وأكد أن التنظيم لايزال يحتجز 6 صحفيين آخرين منذ نحو ثلاثة أشهر، في الوقت الذي كشف عن إعداد ”داعش“ قائمة مطلوبين“ جديدة تتضمن أسماء 50 صحفيا ومساعداً إعلامياً.

وطالبت ”الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين“ المؤسسات الصحفية بعدم زج صحفييها في المناطق الساخنة خاصة أن التنظيم له سوابق في قتل الصحفيين.

وقال رئيس الجمعية، إبراهيم السراج لـ“إرم“ إن ”صحفيي المدينة هم جزء من المجتمع وحوصروا بعد انهيار القوات الأمنية والحكومة المحلية فيها، حيث يقدر أعدادهم بالعشرات عملوا لمؤسسات إعلامية وصحفية محلية ودولية“.

وحمل السراج ”المؤسسات الإعلامية مسؤولية محاصرة صحفيي الموصل في المدينة“، مشيراً إلى أن ”الأجدر على المؤسسات الإعلامية سحب كافة صحفييها امن مدينتي الموصل وصلاح الدين إلى العاصمة بغداد“، لأن تركهم في مناطق نفوذ داعش يعد انتحاراً.

وحث عدد من المختصين في السلامة المهنية ومنهم سلوى عادل جميع الصحفيين والإعلاميين المحاصرين في مناطق نفوذ ”داعش“ بضبط تحركاتهم وعدم زج أنفسهم في مواجهة فعلية مع التنظيم، والانقطاع عن العمل الصحفي على الأقل خلال المرحلة الراهنة.

وقالت سلوى لـ“إرم“ إنه ليس هناك قصة صحفية تستحق أن تفقد الصحفي حياته خصوصاً في وضع خاص مثلما يمر به الصحفيين في الموصل وصلاح الدين والأنبار، لذا ”أنصحهم باتخاذ الحيطة والحذر والتخفي لحين انتهاء الأزمة وتجاوز خطر داعش“.

ووعد مرصد الحريات الصحفية الصحفيين المحاصرين في الموصل بإيجاد آلية مناسبة بالتعاون مع الجهات المسؤولة في العراق بهدف توفير ملاذ آمن في العاصمة بغداد لحين انتهاء الأزمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com