ممثلو أفلام إباحية يطلبون مساعدة غوغل لحماية أعمالهم

ممثلو أفلام إباحية يطلبون مساعدة غوغل لحماية أعمالهم

لندن- طلب عدد من ممثلي الأفلام الإباحية والشركات المنتجة لها من شركة غوغل المساعدة في نشر الأساليب القانونية لشراء المحتويات الإباحية، لمكافحة السرقة على الإنترنت.

ويرى عدد من الشخصيات البارزة في هذه الصناعة أنهم يستحقون أن يُعامل المحتوى الخاص بهم بنفس الإجراءات التي صدرت مؤخرا بخصوص نشر المواقع التي يمكن شراء الموسيقى والأفلام منها بصورة قانونية.

من جهتها، قالت شركة ”غوغل“ لبي بي سي إنها لا تريد التعليق على تلك المخاوف.

وقال بعض رموز صناعة الأفلام الإباحية لبي بي سي إنهم يريدون اتفاقية مماثلة لتلك التي عقدتها غوغل مع شركات إنتاج الأفلام والموسيقى، إذ لا يسمح في الوقت الراهن لشركات إنتاج الأفلام الإباحية بشراء مساحات إعلانية على غوغل.

فيما قالت ممثلة الأفلام الإباحية، أنجيلا وايت، إن ”غوغل تكرس لمفهوم خاطئ يتضمن أن صناعة الأفلام الإباحية نشاط غير مشروع.“

وأضافت أن ”صناعة الأفلام الإباحية تُدار بنفس الطريقة التي تُدار بها الأنشطة الاحترافية الأخرى، فنحن نسدد الضرائب، ونخلق فرص عمل، ونساهم في نمو الاقتصاد.“

وتساءلت عن عدد المرات التي تُكتب فيها كلمة ”إباحية“ في موقع غوغل. وقالت إن شركات كبرى مثل غوغل لا زالت تمارس التمييز ضد هذا المجال رغم الاهتمام الكبير على مستوى العالم بالبحث عن المواد الإباحية المصورة.

وقالت مالكة شركة إنتاج أفلام إباحية تدعى تاشا راين إن غوغل: ”ما زالت تتعامل مع صناعة المواد الإباحية على أنها من المحرمات.“

وأشارت إلى أن نشاط المواد الإباحية سادته حالة من الاضطراب بسبب سرقة تلك المواد عبر الإنترنت. وأكدت أنه حال تعاون غوغل مع شركة محتويات الكبار، يمكن لعملاق الإنترنت أن يتأكد من وجود قيود عمرية على المستخدمين، بعكس المواد المسروقة التي لا تضع التحذير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com