خطبة جمعة عن نادي النصر السعودي تشعل ”تويتر“

خطبة جمعة عن نادي النصر السعودي تشعل ”تويتر“

المصدر: الرياض - من قحطان العبوش

تسببت خطبة الجمعة في أحد مساجد السعودية، بإشعال جدل متواصل بين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي لليوم الثالث على التوالي، بعد أن استعان خطيب المسجد بواحدة من أشهر العبارات الرياضية التي تمثل نادي النصر السعودي.

وكان خطيب جامع ”أبو عوف“ بمحافظة ينبع بمنطقة المدينة، قد افتتح خطبته بجملة ”العالمية صعبة قوية“ التي ترمز لنادي النصر السعودي، قبل أن تصبح الخطبة حديث وسائل الإعلام، وتجد صداها الواسع في موقع ”تويتر“ المفضل لدى السعوديين.

وعادت القضية إلى التفاعل من جديد، بعد أن بدأت إدارة الأوقاف والمساجد بمنطقة المدينة المنورة بالتحقيق مع خطيب المسجد للتأكد من عدم مخالفته لتوجيهات وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف، وبالتالي منعه من الخطابة.

ورغم أن خطيب المسجد استخدم العبارة الشهيرة، لانتقاد التعصب الرياضي في المملكة واهتمام السعوديين بشكل خاص والمسلمين بشكل عام بالرياضة على حساب العلم والتكنولوجيا، إلا أن الخطبة لقيت تفاعلاً كبيراً بين السعوديين.

وشهد الهاشتاك ”خطيب جمعة يردد العالمية صعبة قوية“ تفاعلاً لافتاً على موقع ”تويتر“ مع إشادة أغلب المغردين بموضوع الخطبة المثيرة للجدل، مع ارتفاع الأصوات المطالبة بوضع حد لظاهرة التعصب الرياضي في المملكة.

وقالت مغردة تدعى ”نوف“ مشيدة بالخطبة ”أحسن من الخطب الرنانة أو اللي كلها تهديد و وعيد و عذاب القبر ..الخ الواحد بيمل و بيخرج ما استفاد شي“.

وعلق المغرد حمد العتيبي في السياق ذاته قائلاً ”أعجبني أسلوبه، استخدم هذه العبارة لشد الانتباه، أغلب من يحضر الجمعة الآن لا يعلم ما قال الشيخ في الخطبة“.

فيما اعتبر المغرد عبدالكريم الخزرج، الاستعانة بعبارة ”العالمية صعبة قوية“ تعبر عن ذكاء الخطيب، وقال في تغريدته ”من الذكاء أن يستخدم الخطيب كلمات ( شعبيه ) عشان يلفت الانتباه و يوصّل فكرته بشكل أسرع ”.

وماكانت الخطبة ستلقى هذا التفاعل لو لم تكن العبارة الافتتاحية فيها خاصة بنادي النصر السعودي، حيث اعتبرها البعض غير موفقة في وقت يصل فيه تعصب مشجعي فرق كرة القدم السعودية إلى ذروته.

وقال المغرد عبدالعزيز الشميلي ”ربما كانت النوايا والفكرة طيبة ولكن ما كان ينبغي عليه استخدام هذه العبارة وخاصة في مثل هذا الوقت“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com