موريتانيا تجدد الاهتمام بالشريعة الإسلامية واللغة العربية

موريتانيا تجدد الاهتمام بالشريعة الإسلامية واللغة العربية

المصدر: نواكشوط –الشيخ داداه ولد آباه

أقدمت قطاعات وزارية رسمية في موريتانيا على اتخاذ إجراءات رسمية تشير فيما يبدو إلى عودة البلد للاهتمام بالشريعة الاسلامية؛ واللغة العربية.

واتخذت وزارة التهذيب الوطني بموريتانيا، قراراً برفع ضارب مادة التربية الإسلامية (الشريعة الاسلامية) ورفع ساعات تدريسها؛ وذلك في مرحلتي التعليم الإعدادي والثانوي.

ويأتي هذا القرار بعد أعوام من اعتبار المادة من المواد غير الأساسية على مستوى المرحلتين المذكورتين، وهو ما ظل محل انتقاد من العالمين في قطاع التعليم في البلد.

من جهة ثانية، سبق لوزارة الدفاع أن بدأت بإصدار كشوف رواتب العسكريين الموريتانيين باللغة العربية، وهو ما اعتبر حينها عودة من الدولة إلى تعريب الإدارة، أو هو حالة من رد الاعتبار للغة الرسمية للبلد.

وتنص المادة (5) من الدستور الموريتاني، على أن الإسلام دين الشعب والدولة؛ وفي المادة التي تليها على أن اللغة الرسمية للدولة هي العربية.

وعرف عن باحثين موريتانيين قولهم إن موريتانيا لم تبلغ من الصيت والسمعة، مثل الذي بلغته مع علمي الشريعة واللغة العربية، من خلال المحاظر البدوية التي كانت تمثل جامعات الدولة في حقب ما قبل الدولة المدنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com