”مرافقة المحتضرين“ مهنة جديدة في تشيكيا

”مرافقة المحتضرين“ مهنة جديدة في تشيكيا

المصدر: براغ - من إلياس توما

وافقت وزارة التنمية المحلية التشيكية على استحداث مهنة جديدة تسمح للناس الذين ينجحون في الاختبارات اللازمة لها بممارستها وتكمن في مرافقة الناس الذين تقترب نهاية حياتهم حتى يخرجوا من هذا العالم بحالة أفضل .

وذكر الناطق باسم الوزارة توماش كوترلي أن الوزارة تتوقع أن يهتم بهذا الأمر الناس الذين يعملون في المرافق الصحية المتخصصة بتقديم العناية الصحية الطويلة الأمد للمسنين والناس الذين يعانون من أمراض لا أمل في علاجها، مشيرا إلى أن مختصين معتمدين من قبل الوزارة سيقومون بإجراء الاختبارات اللازمة لهؤلاء الناس ومنحهم الشهادة اللازمة لممارسة هذا العمل.

وأشار إلى أن الوزارة اتخذت القرار باستحداث هذه المهنة ردا على الحقائق القائمة في المجتمع وهي رغبة أعداد متزايدة من الناس بأن يرحلوا من هذا العالم وهم في بيوتهم وليس في المرافق الصحية أو دور العجزة .

وأشار إلى أن آخر استطلاع للرأي أجرته وكالة “ ستيم “ للأبحاث الاجتماعية قد أظهر أن لا أحد عمليا يتمنى أن يمضي أيامه الأخيرة في هذا العالم في دار للعجزة أو في مشافي الإقامات الطويلة وإنما الموت في منازلهم وبين أقاربهم ,

وتؤكد السيدة ماغدا كوميلوفا التي تعمل في مشفى يعتني بالناس في أيامهم الأخيرة بأن الرحيل عن هذا العالم صعب ليس فقط بالنسبة للشخص المريض أو المتقدم في العمر وإنما أيضا بالنسبة لأقاربه ولذلك فإن تقديم المساعدة النفسية ضرورية للطرفين .

وأضافت أن الأمر قد يبدو غريبا للبعض فعندما يصاب الإنسان بكسر في رجله أو يده يسارع فقط إلى الطبيب في حين لا يقوم بذلك إلا بشكل قليل عندما يعاني روحيا ونفسيا مع أن ذلك يعتبر ضروريا ولاسيما في الأيام الأخيرة من وجوده في هذه الحياة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com