سفير السعودية بواشنطن يعلّق على اعتراف الحرس الثوري بإعطاء الأوامر للحوثيين

سفير السعودية بواشنطن يعلّق على اعتراف الحرس الثوري بإعطاء الأوامر للحوثيين

علق سفير السعودية لدى واشنطن ونجل العاهل السعودي الأمير خالد بن سلمان، على تصريحات لقائد في الحرس الثوري، اعترف فيها بإعطاء أوامر للحوثيين باستهداف ناقلتي نفط للمملكة في باب المندب.

وقال بن سلمان تعليقًا على التصريح المثير، “أحد قادة الحرس الثوري الإيراني، اللواء ناصر شعباني، يعترف بكل وقاحة أن النظام الإيراني أمر أتباعه الحوثيين بضرب ناقلات النفط السعودية في البحر الأحمر، وأن الحوثيين وحزب الله هم عمق إيران الاستراتيجي وأتباعهم، بالطبع النظام الإيراني حذف الخبر من وكالة أنبائهم”.

وأضاف في تغريدة أخرى على حسابه بموقع “تويتر”: “بعد أن اتضح أكثر من مرة أن الحوثيين ليسوا سوى أتباع بيد النظام الإيراني يوجههم كيفما يشاء؛ هل يقبل الشعب اليمني الأبيّ الحرّ، أصل العرب، أن يكون لعبة بيد الولي الفقيه ومشروعه؟، ولماذا يموت العرب من أجل ذلك؟، اليمنيون الذين نعرفهم لا يرضون أن يكون اليمن جزءًا من إيران، بل عربيًا مستقلًا”.

وكان القائد في الحرس الثوري اللواء ناصر شعباني قد قال، الثلاثاء الماضي، في تصريح حذفته وسائل الإعلام الإيرانية سريعًا: “طلبنا من اليمنيين أن يهاجموا ناقلتي النفط السعوديتين، ففعلوا ذلك”، مضيفًا: “أننا لا نريد الإصرار على استمرار المواجهة مع السعودية”، وتابع: “ميليشيات حزب الله في لبنان والحوثي باليمن، تمثلان العمق الإيراني في المنطقة”.

وبعد ذلك أعلن المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني، العميد رمضان شريف، براءة الحرس من التصريحات التي أطلقها اللواء شعباني، والتي أكد فيها أن الحرس أمر ميليشيات الحوثي الانقلابية في اليمن باستهداف ناقلتي النفط السعوديتين في مضيق باب المندب.

وأعلنت السعودية، في 25 من يوليو/ تموز الماضي، إحباط هجوم حوثي استهدف ناقلتي نفط سعوديتين في مضيق باب المندب، قبالة السواحل الغربية لليمن، وقررت المملكة حينها وقف ضخ النفط عبر هذا المضيق.

محتوى مدفوع