926عارضاً في معرض الجزائر للكتاب غداً

926عارضاً في معرض الجزائر للكتاب غداً

دمشق – تنطلق، غداً الخميس، في العاصمة الجزائرية فعاليات الدورة التاسعة عشر للصالون الدولي للكتاب والتي تمتد إلى الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني المُقبل، وذلك تحت شعار ”نحن والكتاب“، بمشاركة أكثر من 926 عارضاً يمثلون 43 دولة.

وستكون الولايات المتحدة الأمريكية ”ضيفة شرف“ ولثالث مرة في هذه الدورة، بحسب ما أعلن حميد مسعودي مدير الصالون الدولي للكتاب، مشيراً إلى أن اختيار أمريكا لم يأت اعتباطياً بل لمساندتها للجزائر خلال حقبة الاستعمار لدى الأمم المتحدة في حق تقرير مصيرها، بالإضافة إلى الاهتمام الكبير للشباب الجزائري باللغة الإنجليزية، بحسب قوله.

وستمثل الجزائر في الصالون 267 دار نشر، في وقت يستقبل فيه عارضين لأول مرة من كوت ديفوار والتشيك.

وترتفع في هذه الدورة نسبة المشاركة بـ 20 بالمائة مقارنة بالدورة الماضية، حيث تشارك 15 دولة عربية، و15 دولة أفريقية منها 6 دول عربية و11 دولة أوروبية.

هي: ألمانيا، وانجلترا، والنمسا، واسبانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وبلجيكا، والبنين، وبوركينا فاسو، والكاميرون، والصين، والكونغو، وكوت ديفوار، ومالي، ومصر، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة السعودية، ولبنان، وليبيا، والمغرب، وموريتانيا وقطر وفلسطين وسوريا.

منع 70 كتاباً لأسباب مذهبية

وقد قررت هيئة الرقابة في الجزائر منع 70 كتاباً من المشاركة في معرض الجزائر الدولي للكتاب بدورته التاسع عشر الذي سينطلق الخميس المُقبل.

وأشارت الهيئة في بيانها أن الكتب الممنوعة تابعة لدور نشر عربية وأجنبية كما أنها أبلغت تلك الدور بعدم قبولها لتلك الكتب التي تتعلق حسب بيان الهيئة بقضايا فكرية مذهبية. وهو ما أكده مدير الصالون مسعودي حميدو، الذي أشار إلى أن هيئة الرقابة منعت فعلاً 70 كتاباً من الدخول إلى الجزائر، وأنها أبلغت دور النشر المالكة لها بعدم الترخيص بعرضها في الجزائر، وأشار حميدو إلى أن الكتب الممنوعة تتعلق بقضايا مذهبية مثيرة للجدل وبالفكر المتطرف والأفكار الواردة من الخارج، وأن منعها تم تحت طائلة قانون 2002 الذي يمنع العناوين ”التي تدعو إلى الطائفية وتحرض على الفتنة وتمجد الإرهاب وتلك التي تمس بثورة التحرير المجيدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com