آخر نساء ”الفيس بريسلي“ تكشف أسراره

آخر نساء ”الفيس بريسلي“ تكشف أسراره

المصدر: إرم - من وداد الرنامي

كانت ”غينغر الدين“ آخر امرأة تربعت على قلب المغني الأسطورة ”الفيس بريسلي“، وقد التزمت الصمت طيلة 37 عاماُ، لكنها قررت أخيرا البوح ببعض أسراره في كتاب ”الفيس وغيغر“.

ولم تدم علاقة غينغر مع الملك أكثر من سبع أشهر، لكنها كانت كافية لتعيش خلالها أقصى درجات السعادة والألم، وتعرف الوجه الخفي لـ“الفيس بريسلي“.

عندما التقت ”غينغر“ بـ ”الفيس“ كانت في العشرين من العمر، بينما هو في الواحدة و الأربعين، وأغرم بها كثيرا لا سيما أنها كانت تشبه إلى حد كبير زوجته السابقة ”بريسيلا“.

وتحكي ”غينغر“ أنه أغرقها بالهدايا الثمينة، كالمجوهرات بكل أنواع الأحجار الكريمة، ومعطف من الفرو، وسيارة رائعة، بل اقترح أن يدفع ديون أسرتها.

وكشفت غيغر أن الفيس كان يستهلك بكثرة الحبوب المنومة وعدة أنواع من المخدرات، والتي كانت في نظرها السبب الرئيسي في وفاته المفاجئة. وعندما كانت تنصحه بالإقلال منها كان يجيب: ”لا يمكنك أن تفهمي“.

وذكرت ”غينغر“ في كتابها أيضا تلك الليلة المرعبة التي استيقظت فيها على طلق ناري من مسدس ”الفيس“ لمجرد أنها لم تحضر له كأس الزبادي الذي طلبه لشعورها بالنوم.

وقالت غيغر إن ملك الروك كان من عشاق استعمال الأسلحة بشكل عشوائي، وسبق له أن أطلق الرصاص على جهاز التلفزيون لأن البرنامج لم يعجبه، وعلى الهاتف لأنه يرن كثيرا ،وعلى الحمام المجاور لغرفته لأن صوت أنابيب الصرف يزعجه.

وكان“ الفيس“ ، حسب صديقته، صعب المزاج ميال إلى العنف، وتذكر غيغر المرة التي كانا يقضيان فيها العطلة بهواي، ونصحته بالإقلال من تناول عصير الباباي و المثلجات و المملحات لأنه بدأ يصاب بالسمنة، فانزعج كثيرا وضربها وقرر قطع العطلة.

كما تحكي ”غينغر الدين“ بمرارة آخر ليلة بينهما يوم 16 آب 1977، عندما جثا على ركبته أمامها في غرفة الاستحمام قبل الفجر وطلب يدها للزواج، ووعدها ”بزواج القرن“.

وبدأ يتخيلان ”فستانا مغطى بورود ذهبية“ و“حذاءا شفافا كالزجاج وإكليلا فوق الشعر“ و ”فتيات الشرف بفساتين وردية“ و“سيارات ليموزين لتقل المدعوين“ و“كنيسة على شكل هرم“.

لكنها وجدته بعد بضع ساعات جثة هامدة وقد سقط من فوق وعاء الحمام، والسبب عدم انتظام ضربات القلب.

فرحل ”الملك“ كما كان يلقب، مخلفا لعشاقه أغاني رائعة، ولـ ”غينغر“ صندوق مجوهرات وذكريات ثمينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com