صور.. مؤرخ روسي يحول بيته لمعرض “جثث أطفال”

صور.. مؤرخ روسي يحول بيته لمعرض “جثث أطفال”

المصدر: القاهرة - من محمود صبري

نشرت صحيفة “ميرور” البريطانية تقريراً بالصور حول مؤرخ روسي مجنون، حول بيته لمعرض جثث فتيات صغيرات تتراوح أعمارهن بين سنة و12 سنة.

وبحسب الصحيفة، قام المؤرخ الروسي أناتولي موسكيفين بنبش 150 قبراً، وأخرج من منها جثث 29 فتاة وألبسها فستانين وأقام لها حفلات عيد ميلاد ببيته.

أناتولي حول بيته لمعرض جثث، بما في ذلك جثث فتيات تتراوح أعمارهن بين سنة وثلاث سنوات، والذين نجح في نبش قبورهن بعد زيارة أكثر من 700 قبر حفر منها 150 قبراً، وأحضر ضحاياه اللائي تتراوح أعمارهن بين سنة و12 سنة، إلى منزله وألبسهن أزياء غريبة لإشباع نزواته الشاذة.

الرجل اختطف جثث الفتيات وحولها إلى مجموعة من المومياوات المروعة، وألبس الجثث والهياكل العظمية ملابس ضيقة وفساتين، والتي جعلتها تبدو للوهلة الأولى مثل دميات الدباديب، كما أطلق على المومياوات أسماء وحدد لها مواعيد للاحتفال بأعياد ميلادهن.

ألقت الشرطة القبض على موسكيفين بناء على معلومات وصلتها، حيث تم ضبط الرجل الذي يجيد 13 لغة ووصفه البعض بالعبقري بتهمة نبش القبور والتمثيل بالجثث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع