“أبو ظبي السينمائي” ينطلق اليوم بفيلم “من ألف إلى باء”

“أبو ظبي السينمائي” ينطلق اليوم بفيلم “من ألف إلى باء”

المصدر: إرم ـ خاص

ينطلق مساء اليوم الخميس، مهرجان أبوظبي السينمائي في دورته الثامنة، ويستمر حتى الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بفيلم إماراتي بعنوان “من ألف إلى باء” للمخرج علي مصطفى.

ويعرض خلال هذه الدورة 197 فيلماً طويلاً وقصيراً من 61 دولة، كما تتضمن الدورة برنامجاً للسينما العربية في المهجر، وأفلاماً حول البيئة، وأفلام جائزة حماية الطفل .

وقال علي الجابري مدير المهرجان في تصريحات صحفية “إن التغييرات التي يشهدها المهرجان هذا العام لا تتعلق بالشكل العام، إنما بنوعية الأفلام المستقطبة، حيث يتضمن البرنامج 8 أفلام عربية تعرض للمرة الأولى على مستوى العالم، والعرض العالمي الأول لـ 9 أفلام روائية، بجانب الأفلام العربية المهمة التي تم عرضها في مهرجانات عالمية.

ويقدم المهرجان فيلمين إماراتيين، أولهما فيلم الافتتاح لمخرجه الإماراتي علي مصطفى، وهذه هي المرة الأولى التي يعرض فيها فيلم اماراتي في الافتتاح، كما يشهد المهرجان فيلماً وثائقياً طويلاً لنجوم الغانم بعنوان “صوت البحر”.

ويشمل المهرجان مسابقات رسمية، هي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ومسابقة آفاق جديدة، ومسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، وجائزة حماية الطفل، ومسابقة عالمنا، إضافة إلى عروض السينما العالمية، والأفلام القصيرة للهواة والطلبة ضمن مسابقتي أفلام الإمارات والأفلام القصيرة، وأفلام الكلاسيكيات المرممة.

وضمن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، تشارك خمسة أفلام عربية، تشمل (القط) للمخرج المصري إبراهيم البطوط ، و(حمى) للمخرج المغربي هشام عيوش، و(الوادي) للمخرج اللبناني غسان سلهب، و(تمبوكتو) للمخرج الموريتاني عبد الرحمن سيساكو، و(ذكريات منقوشة على حجر) للمخرج الكردي العراقي شوكت أمين كوركي.

وقال الجابري، في هذا الصدد، “يمثل مهرجاننا منصة للأفلام العربية حيث يمكنها من التنافس جنبا إلى جنب مع أبرز الأفلام العالمية”، مبرزا حرص الدورة الحالية على “أن تظهر للعالم أفضل ما تقدمه السينما العربية”.

ويترأس لجنة تحكيم (مسابقة الأفلام الروائية الطويلة) الممثل الهندي عرفان خان، وتضم في عضويتها الروائي الجزائري واسيني الأعرج والمخرج الإنجليزي ستيفن ستاينبيرغ والمخرجة الاسترالية كايت شورتلاند والممثل الفلسطيني علي سليمان.

ويعد مهرجان أبوظبي السينمائي واحدا من الأحداث الثقافية الرئيسية بإمارة أبوظبي، وتأسس عام 2007 ليساعد في بناء ثقافة سينمائية حيوية في جميع أنحاء المنطقة.

وتتضمن فعاليات المهرجان، الى جانب العروض السينمائية، جلسات نقاش ولقاءات وحوارات تتطرق لمواضيع تتراوح بين حفظ الأفلام، وحملات التمويل الجماعي، وتقنيات التمثيل العالمية، والإنتاجات العالمية المشتركة، وتسويق الفيلم القصير..الخ.

ويحرص منظمو المهرجان على تقديم برامج سينمائية عالمية تثير اهتمام المجتمع الإماراتي وتساهم في تعزيز ثقافته السينمائية، كما يسعى إلى تقديم العون للسينمائيين الشباب، والمساعدة على نمو وتطور صناعة سينمائية بالمنطقة، عبر صندوق “سند” لدعم الانتاج السينمائي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع