دراسة: استهداف الهواتف الذكية لسرقة بيانات مصرفية

دراسة: استهداف الهواتف الذكية لسرقة بيانات مصرفية

واشنطن- يستهدف قراصنة المعلوماتية بشكل متزايد الهواتف الذكية للحصول على بيانات مصرفية وحتى لسرقة أموال ضحاياهم، على ما أظهرت دراسة حديثة.

وأشارت نتائج الدراسة التي أجرتها مجموعة “كاسبيرسكي لابز” المتخصصة في أمن المعلوماتية بالاشتراك مع منظمة الشرطة الدولية (انتربول) إلى أن 588 ألف مستخدم لأجهزة ذكية عاملة بنظام تشغيل “اندرويد” خلال 12 شهرا وقعوا ضحايا لعمليات قرصنة إلكترونية لبياناتهم المصرفية، أي بزيادة 6 مرات بالمقارنة مع الأشهر الـ 12 السابقة.

وصممت 60 % من البرامج المستخدمة من هؤلاء القراصنة ضد أنظمة “اندرويد” بين آب/ أغسطس 2013 وتموز/ يوليو 2014 لسرقة بيانات مصرفية وحتى أموال.

وركزت الدراسة خصوصا على الأجهزة العاملة بنظام تشغيل “اندرويد” لكونها تمثل 85 % من الأجهزة المحمولة في الأسواق.

وأوضح معدو الدراسة إلى أنه “من السهل فهم لماذا ينشئ مرتكبو جرائم المعلوماتية هذا القدر من البرمجيات الخبيثة التي تستهدف الأجهزة العاملة بنظام اندرويد اليوم باتت الهواتف الذكية مستخدمة بشكل أكبر لتسديد ثمن المشتريات أو الخدمات عبر الإنترنت”.

وأشار هؤلاء إلى أنه “بالإمكان تحميل تطبيقات عبر متجر “غوغل بلاي” أو تطبيقات أخرى مثل “أمازون اب”. هذه التطبيقات الأخرى تمثل تهديدا لأمن المستخدمين الذين يسمحون بتحميل هذه التطبيقات في وقت تأتي من مصادر لم يتم التحقق منها، كما أنها قد تقود إلى تحميل برمجيات خبيثة على الجهاز المحمول من دون علم المستخدم.

وتضم روسيا العدد الأكبر من مستخدمي هذه الأجهزة العاملة بنظام اندرويد التي يستهدفها قراصنة المعلوماتية. أما البلدان الأخرى التي تتضرر بشكل كبير من هذه المشكلة هي أوكرانيا وإسبانيا وبريطانيا وفيتنام وماليزيا والمانيا والهند وفرنسا.

وخلال 12 شهرا، تحدث المستخدمون عن حوالي 3.4 ملايين هجوم من هذا النوع.

وارتفع عدد الهجمات الشهرية بواقع عشر مرات بين آب/ أغسطس 2013 وآذار/ مارس 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع