بعد زيادة الإنتاج.. مصر تعقد آمالًا على ”الذهب“ لعلاج عجزها المالي – إرم نيوز‬‎

بعد زيادة الإنتاج.. مصر تعقد آمالًا على ”الذهب“ لعلاج عجزها المالي

بعد زيادة الإنتاج.. مصر تعقد آمالًا على ”الذهب“ لعلاج عجزها المالي

المصدر: ميس رضا – إرم نيوز

تعقد مصر آمالًا على زيادة إنتاجها من الذهب في إطار التوسع بمنح شركات حقوق امتياز لاستخراجه بالإضافة إلى توسيع العمل بالمنجم الأكبر في البلاد ”منجم السكري“، لاسيما بعدما بلغت الأرباح التي حصلت عليها مصر 309.2 مليون دولار أخيرًا.

وأجمع الخبراء والمحللون المعنيون بالثروات المعدنية والطاقة على أن مصر ستجني إيرادات مالية ضخمة جراء استغلالها المناجم المهملة في البلاد، لكنّ آخرين قللوا من الاستفادة التي تعود على مصر بالنظر إلى أن الشريك الأجنبي هو أكثر المستفيدين.

من جانبه قال رئيس جمعية مهندسي الطاقة وعضو بمجلس الأعمال المصري الكندي الدكتور محمد حلمى هلال، إن مصر تقبع على ثروة معدنية ضخمة أبرزها مناجم الذهب ولكنها مهملة منذ سنوات بعيدة، ولم تستغل بالشكل الذي يعود عليها بالنفع، لافتاً إلى أن استغلالها يعود بمليارات الدولارات على الاقتصاد ويصب في إيرادات خزانة الدولة.

وأكد هلال في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن مصر لديها العديد من المناجم تستطيع أن تحقق نقلة نوعية لمصر على غرار دول العالم مثل: تشيلي والأرجنتين وتركيا وإيران وغيرها، لكنّه اعتبر أن الحال تعبّر عن فشل ذريع من الحكومة في إدارتها لملف الثروة المعدنية.

وأشار رئيس جمعية مستثمري الطاقة إلى أن منجم السكري يبلغ إنتاجه الحالي حوالي 500 أوقية سنوياً، ومتوقع أن يصل إلى 650 ألف أوقية سنوياً، إذ تقسّم الأرباح بين الشركة المصرية والأسترالية بالتناصف.

وتعد شركة السكري لمناجم الذهب التي تأسست عام 2005 شركة مشتركة بين سنتامين الأسترالية وهيئة الثروة المعدنية المصرية، بناء على اتفاقية بين الشركة والحكومة عام 1994.

وقال أستاذ هندسة البترول والتعدين بالجامعة البريطانية الدكتور ثروت راغب، إن احتياطي مصر من إنتاج الذهب في منجم السكري يبلغ حوالى 15.7 مليون أوقية ذهب، لافتاَ إلى أن الإنتاج الحالي للمنجم يبلغ نصف مليون أوقية ومتوقع زيادتها بنهاية العام.

وأوضح راغب في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن الطن الواحد من صخور المناجم ينتج جراماً واحدًا من الذهب لذلك عملية الاعتماد على الشركاء الأجانب ضرورة لما يتوافر لديهم من أدوات ومعدات تقنية حديثة فضلاً عن تحمل عنصر المخاطر في البحث والاستكشاف.

وأشار إلى أن الأرباح التي تحققها مصر من منجم السكري الذي يمثل أكبر مناجم الذهب على مستوى العالم تدخل في الموازنة العامة، ومن ثم يتم ضخها في مشروعات تنموية، والبنية التحتية، ومشروعات الصحة والتعليم.

وقال رئيس شعبة المصوغات الذهبية باتحاد الصناعات المصرية رفيق العباسي، إن زيادة إنتاج الذهب من منجم السكري لا تعنى انعكاسها على سوق الأسعار في مصر سواء بالإيجاب أو السلب.

وأوضح العباسي في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن المستفيد من زيادة هذه الأرباح حالياً هو الشريك الأجنبي ولن تحقق مصر استفادة منها إلا بعد مرور 5 سنوات على العقد الموقع بين الشركة المصرية والأسترالية وسيكون المردود إيجابياً على خزانة الدولة، لأن حصة مصر تقدر بالعملة الأجنبية.

وأكد رئيس شعبة المشغولات الذهبية بغرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات أن الاتفاقية المبرمة بين مصر وأستراليا  تنص على أن مصر تحصل على 3% من الأرباح ”إتاوة“، بينما حصتها الفعلية بعد خصم المصاريف تقدر بـ50%، ليصبح صافي الحصة 56%.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com