هذا سبب وفاته.. من هو ماهر عصام؟ – إرم نيوز‬‎

هذا سبب وفاته.. من هو ماهر عصام؟

هذا سبب وفاته.. من هو ماهر عصام؟

المصدر: فريق التحرير

أثار الرحيل المفاجئ للفنان المصري ماهر عصام صدمة داخل الوسط الفني وبين محبيه ومعارفه، إذ توفى عن عمر ناهز 38 عامًا، إثر تعرضه لأزمة صحية مفاجئة جراء انفعاله مع مباراة مصر وأوروغواي بكأس العالم، دخل على إثرها في غيبوبة عقب إصابته بنزيف في الدماغ.

ولد ماهر عصام في الـ 5 من أكتوبر 1979، في حي إمبابة بالقاهرة، وبدأ العمل الفني في سن الطفولة، في أفلام مثل (فوزية البرجوازية) 1985، (امرأة متمردة) عام1986، ثم شارك في فيلم اليوم السادس للمخرج الراحل يوسف شاهين عام 1986 وهو في عمر سبع السنوات.وفي عام 1987 شارك عصام في فيلم ”التعويذة“ وسط نخبة من النجوم منهم محمود يس، ويسرا.

وحصل ماهر عصام على شهرة واسعة في العام نفسه وذلك عندما شارك النجم الكبير عادل إمام والنجمة آثار الحكيم فيلم النمر والأنثى، إذ ظهر بخفة دم وذكاء لافت؛ ما أدخله قلوب المشاهدين في سن مبكرة.

https://www.youtube.com/watch?v=V450X9t2TO4

انتقل بعد ذلك ماهر عصام لمرحلة الشباب، إذ شارك في أفلام ( الآخر) عام 1999، (الأبواب المغلقة) عام 2000، (سكوت حنصور) عام 2001، (هي فوضى) عام2007، (صرخة نملة) عام 2011،(قلب الأسد) عام 2013، وغيرها من الأفلام.

كما شارك في عدة مسلسلات تليفزيونية، ومن أهمها: (وجه القمر) مع النجمة الراحلة فاتن حمامة عام 2000، (لدواعي أمنية) عام 2001، (قضية نسب)عام 2006، (الملك فاروق)عام2007، (عصابة بابا وماما)عام 2009، (فرقة ناجي عطالله) عام2012.

وعن ظروف مرضه ووفاته، فقد أعلنت نقابة المهن التمثيلية يوم أمس السبت، عن نقل ماهر عصام من مستشفى إمبابة العام بالقاهرة إلى مستشفى دار الفؤاد بمدينة السادس من أكتوبر، وتم احتجازه بالعناية المركزة هناك ومُنعت الزيارة عنه، بسبب دخوله فى حالة غيبوبة شديدة جعلته غير مدرك لأي شيء من حوله.

وكشف الفنان شريف إدريس أن إصابة ماهر عصام جاءت إثر انفعاله أثناء مباراة مصر وأوروغواي في كأس العالم حيث خسرت مصر في اللحظات الأخيرة.

وكان عصام أصيب بنزيف حاد فى المخ قبل ذلك بساعات وتم نقله على الفور إلى مستشفى إمبابة العام للكشف عليه، ومعرفة أسباب هذه الأزمة المرضية المفاجئة، وإدخاله العناية المركزة، خاصة بعد دخوله فى غيبوية تامة.

يذكر أنه قد تعرّض لحالة مشابهة فى أبريل عام 2014، إذ أصيب وقتها بانفجار فى شريان بالمخ، ودخل فى غيبوبة شديدة استمرت أسابيع طويلة حتى عاد إلى صحته مرة أخرى بمعجزة إلهية.

وفور إعلان وفاته تحولت صفحات الفنانين المصريين عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى ساحة عزاء للفنان الشاب، فيما أجمع كل من عرفه على أنه كان صاحب ”قلب طيب“، داعين الله أن يرحمه ويغفر له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com