Active Shooter.. لعبة ”قتل جماعي“ تثير جدلاً واسعًا في أمريكا

Active Shooter.. لعبة ”قتل جماعي“ تثير جدلاً واسعًا في أمريكا

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

أثارت لعبة فيديو أمريكية جديدة الكثير من الجدل بتشجيعها اللاعبين على لعب دور قاتل في مدرسة.

تتيح اللعبة الجديدة ”أكتيف شوتر“ Active Shooter، للمستخدم الاختيار بين اللعب كأحد أفراد فرقة التدخل السريع أو قاتل في مدرسة.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، يجمع اللاعبون في دور القتلة نقاطًا عند قتل المدنيين وضباط الشرطة.

وبدورها وصفت مؤسسة ”إنفر ترست “ الخيرية لمكافحة العنف المسلح اللعبة بأنها ”مشينة“ و ”فكرة سيئة“ نظرًا لعمليات إطلاق النار الجماعية الأخيرة في مدارس الولايات المتحدة.

ووعد مطور اللعبة بإضافة وضع ”نجاة المدني“ بعد وقت قصير من إطلاقها، والذي سيتضمن محاولة اللاعبين البقاء على قيد الحياة لأطول فترة ممكنة داخل المدرسة مع وجود قاتل مسلح طليق.

ودعت مؤسسة ”إنفر ترست“ الشركة المطورة ”فالف“ لإلغاء اللعبة قبل إطلاقها في جميع أنحاء العالم في 6 يونيو المقبل.

وقال متحدث باسم المؤسسة: ”إنها فكرة سيئة للغاية نظرًا لحدوث 22 واقعة إطلاق نار في مدارس في الولايات المتحدة منذ بداية هذا العام“.

وأضاف: ”إن الترويج لهذا النوع من العنف أمر مروع“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com