كندا تحقق مع 80 جهادياً عائداً من مناطق نزاعات

وزير الأمن العام الكندي يقول يقول إن العائدين معظمهم كانوا في سوريا والعراق ويرغبون بالقيام بأعمال إرهابية ويشكلون تهديدا للكنديين.

أوتاوا – أعلن وزير الأمن العام الكندي ستيفن بلاني الأربعاء أن السلطات تحقق مع 80 مواطنا ومهاجرا عادوا مؤخرا من مناطق تشهد نزاعات، في مقدمتها العراق وسوريا، ويشتبه في أنهم قاتلوا في صفوف ”جماعات جهادية“ هناك ويخططون لتنفيذ اعتداءات في كندا.

وقال بلاني إن ”هؤلاء الأفراد الخطرين يرغبون بالقيام بأعمال إرهابية ويشكلون تهديدا للكنديين“، وذلك خلال جلسة استماع أمام اللجنة البرلمانية للأمن العام غداة مصادقة البرلمان على مشاركة كندا في التحالف العسكري الدولي لمحاربة جهاديي الدولة الإسلامية في العراق.

واوضح الوزير أن هؤلاء المشبوهين هم مواطنون كنديون ومهاجرون مقيمون في كندا وأنهم متهمون بانتهاك القانون الكندي الذي يجرم المشاركة في أنشطة إرهابية في الخارج، مشيرا إلى أن الدرك الملكي ”يحقق بشأن هؤلاء ويسعى إلى وضعهم خلف القضبان حيث هو مكانهم“.

وأضاف أن ”هؤلاء الاشخاص يهددون أمننا القومي“، مشيرا إلى أن الحكومة أدرجت مؤخرا تنظيم الدولة الإسلامية على القائمة الكندية للمنظمات الإرهابية المحظورة.

وذكر الوزير من جهة أخرى بأن ”هناك على الأقل 130 شخصا لديهم علاقات مع كندا ويشتبه بتورطهم بأنشطة إرهابية“ في سوريا والعراق خصوصا، ولكنهم ما زالوا في الخارج.

وأكد بلاني أن ”الأشخاص المرتبطين بهذه الجماعة الهمجية (الدولة الإسلامية) سيواجهون القانون الكندي بكل مداه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com