فتوى مصرية ببطلان عيد المغاربة تثير جدلا في المملكة

فتوى مصرية ببطلان عيد المغاربة تثير جدلا في المملكة

المصدر: إرم - (خاص) من محمد خالد

أثارت أمانة الإفتاء بالجامع الأزهر في مصر، جدلا في الأوساط الدينية في المغرب، بعد أن أصدرت فتوى ببطلان عيد المغاربة وصيامهم ليوم عرفة.

ونقلت موقع ”هسبرس“ المغربي اليوم الثلاثاء عن الدكتور عمر بن عباد، منسق الهيئة العلمية للإفتاء بالمغرب وعضو المجلس العلمي الأعلى، أن ”المجلس العلمي الأعلى سيطلع على قضية الفتوى المصرية، وسيرد على ضوء ما توفر لديه من معطيات“.

وكانت أمانة الفتوى في الجامع الأزهر، على لسان أمين عام الفتوى، الدكتور عيد يوسف، قد قالت إن احتفال المغاربة بعيد الأضحى، يوم الأحد المنصرم، غير جائز شرعاً، وبأنهم ”يخرقون الإجماع ويخالفون ما اعتاد المسلمون عليه“.

وأفاد أمين عام الفتوى بالأزهر أنّه ”كان يتوجّب على المغاربة أن يأخذوا في الحساب الفلكي للسعودية، وهو أولى من انتظارهم رؤية الهلال، طالما أنّهم يشتركون في جزء من الليل مع السعودية“.

وردّت سفارة المغرب في مصر مباشرة على هذه الفتاوى، مؤكّدة أنّ المغرب لديها مجلس علماء يختصّ في تحديد رؤية الهلال وأول أيام شهر ذي الحجة، وأنّه تم تحديد الرؤية الدقيقة للهلال، على أن يكون أوّل أيام شهر ذي الحجة على غير ما ذهبت إليه السعودية، ويكون احتفال المغرب بأول أيام عيد الأضحى يوم الأحد.

ووصف الشيخ عبد الباري الزمزمي، رئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في فقه النوازل، فتوى الجامع الأزهرعيد الأضحى عند المغاربة، بأنها ”تنم عن جهل مطبق بالواقع والأحكام الشرعية“، مبرزا أنها ”من نوع الفتاوى التي تتحكم فيها السياسة“.

وتختلف المراجع الشرعية الإسلامية بين الداعين لاعتماد الحسابات الفلكية لتحديد مطالع ونهاية الشهور الهجرية، والمصرين على ضرورة الإبقاء على اعتماد الرؤية بالعين المجردة أو باستخدام مناظير مقربة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com