بريطانية تضرب عن الطعام لاعتقالها في إيران

بريطانية تضرب عن الطعام لاعتقالها في إيران

طهران- بدأت بريطانية من أصل إيراني إضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقالها قبل مئة يوم في طهران، لأنها حاولت مشاهدة مباراة كرة طائرة للذكور، كما أكدت والدتها.

وأوقفت قونشيه قوامي (25 سنة) في العشرين من حزيران/يونيو عندما كانت تشارك في تجمع نسوي يحاول حضور مباراة في البطولة العالمية للكرة الطائرة بين إيران وإيطاليا.

وأفرج عن المرأة الشابة بعد ساعات لكنها اعتقلت مجددا بعد أيام، وفي أيلول/سبتمبر قال مسؤول قضائي أن اعتقالها لا علاقة له بالرياضة دون أن يقدم المزيد من التفاصيل.

وفي رسالة نشرت، الأحد في صفحتها عبر الفيسبوك (فري قونشيه قوامي)، قالت أمها ”سوزان مشتقيان“ إن ”قونشيه قوامي“ قررت الأربعاء الامتناع عن الطعام.

وأضافت: ”قالت إنه فاض بها الكيل من هذا الغموض بعد مئة يوم… لن أتناول الطعام حتى تتوقف قونشيه عن إضرابها عن الطعام“.

وأطلقت عائلتة قونشيه، حملة على شبكات التواصل الاجتماعي، تطالب بالإفراج عنها، وأثارت قضيتها مع وزارة الخارجية البريطانية.

وقالت مشتقيان، التي قررت أن تلزم الصمت: ”طيلة 82 يوما حتى تعود ابنتي البريئة إلى المنزل“، إنها: ”لم تعد تخضع للاستجواب منذ فترة ورغم ذلك ما زالت معتقلة“.

وأضافت: ”لكنها لم تعد إلى المنزل وأصبحت حياتها في خطر، ولن أسكت أكثر من ذلك“.

وفي رسالتها أوضحت أنهم حاولوا إقناع ابنتها بتغيير المحامي، وبأن تعترف بالذنب في تهم جديدة.

ورفض محاميها محمود علي زاده طبطبائي، الاثنين، التعليق على القضية موضحا لفرانس برس أنه غير مسموح له التحدث لوسائل الإعلام الأجنبية.

وكان قائد الشرطة الوطنية الجنرال إسماعيل أحمدي مقدم، أكد في حزيران/يونيو أن الشرطة لا يمكن أن ”تسمح بتواجد نساء في الملاعب“؛ لأن ”الاختلاط في الملاعب ليس من المصلحة العامة“.

كذلك تمنع الإيرانيات من دخول ملاعب كرة القدم، والحجة الرسمية هي أن المشجعين الرجال يتصرفون بشكل بذيء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com