فيلمان فلسطينيان يشاركان في مهرجان الجزيرة الدولي – إرم نيوز‬‎

فيلمان فلسطينيان يشاركان في مهرجان الجزيرة الدولي

فيلمان فلسطينيان يشاركان في مهرجان الجزيرة الدولي

المصدر: رام الله- من مي زيادة

اقتحم المخرجان الفلسطينيان أحمد موقدي وأحمد شاور مهرجان الجزيرة الدولي للافلام التسجيلية في دورته العاشرة، حيث سجل المخرج الشاب موقدي المشاركة الثالثة له في المهرجان، مرتين كمخرج ومرة ضمن طاقم عمل فيلم (زقاق).

وتعد مشاركته كمخرج هذا العام هي الثانية على التوالي بعد نجاح فيلمه الأول ”أنا لست صورة“ والذي شارك في المهرجان العام الماضي بالتعاون مع المخرج الشاب محمد ذوقان.

فيما سجل المخرج الشاب شاور مشاركته الاولى في فلمه (من باب لباب)، والذي حاز على المركز الأول في مهرجان الأفلام الوثائقية العاشر الذي تنظمه كلية الإعلام في جامعة النجاح الوطنية بنابلس.

ويسلط فيلم (من باب لباب)، الضوء على موضوع الانقسام الفلسطيني وتأثيره على الحياة الاجتماعية بين شقي الوطن من خلال تناوله قصة أم فلسطينية تعيش في مدينة قلقيلية حرمت من رؤية ابنيها اللذين يعيشان في قطاع غزة كنتيجة لحالة الانقسام، بعد أن انفصلت عن زوجها ولم تستطع رؤيتهما منذ تسع سنوات أو حتى الحديث معهما عبر الهاتف بالرغم من قرارات المحاكم التي حصلت عليها.

فيما يختصر فيلم (صرخة طفولتي) للشاب المخرج موقدي، صرخات أطفال فلسطين _الذين كبروا قبل أوانهم _ وشجاعتهم، وتحديهم، وثباتهم في ميادين المواجهة مع الاحتلال.

ويشارك الفيلمان في مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية في دورته العاشرة والذي سيعقد في العاصمة القطرية الدوحة في الفترة ما بين (23—26) تشرين الأول، والذي سيحمل هذا العام عنوان “ خطوات“.

ويقول موقدي عن فكرة الفيلم: ”يروي الفيلم قصة أطفال قرية النبي صالح وخروجهم في المسيرات الشعبية الأسبوعية التي تجري في القرية ضد الاحتلال الاسرائيلي، والتصدي بشجاعة منقطعة النظير لهم، ويركز الفيلم أيضاً على الحالة النفسية التي يمر بها الأطفال جراء الاعتقالات المتكررة لهم ولأهاليهم، ومداهمات المنازل في ساعات متأخره من الليل الأمر الذي يتسبب في حالة نفسية صعبه للأطفال“.

وأكد أنه يسعى من خلال فيلمه إيصال الرسالة التي يجب أن تصل للعالم، وهي ”أن للطفل الفلسطيني الحق في العيش الكريم كباقي أقرانه في العالم الحر“.

وشارك موقدي منذ العام الماضي في ستة مهرجانات عالمية ومحلية، كانت بدايتها في مهرجان جامعة النجاح الوطنية في نابلس بالضفة الغربية، بنسخته التاسعة وحصد المرتبه الثالثة عن فيلم (أنا لست صورة)، ومشاركته وبنفس الفيلم في مهرجان الجزيرة التاسع للأفلام التسجيلية، وكان من بين أفضل ثلاثة أفلام من فئة الفيلم القصير.

كما وحصد فيلم (أنا لست صورة) على جائزة أفضل عمل فني وجائزة محمد رمضان في مهرجان خريبكة وسوسة في المملكة المغربية، وحاز على المرتبة الأولى في مهرجان شاهد على الإبداع، إضافة لتكريمه بأن يكون عرض الافتتاح للمهرجان العاشر للفيلم الوثائقي في جامعة النجاح الوطنية.

وتابع موقدي حديثه عن اعداد الفيلم الذي استغرق انتاجه عدة أشهر: ”اعتقد أن التكلفة ربما تكون الأقل على الإطلاق من بين الأفلام المشاركة في مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام الوثائقية، وبالرغم من الامكانات البسيطة كانت النتيجة مميزة من خلال الوصول للمشاركة بفعاليات المهرجان هذا العام، وهناك امكانية لمشاركة الفيلم مطلع العام المقبل في مهرجان سيقام بالمملكة المغربية، وأأمل أن يكون فيلمي جدير بحصد هذه الجوائز العالمية“.

من الجدير بالذكر أن فيلم (صرخة طفولتي) من اخراج أحمد موقدي، ويروي قصة الفلم خلال (14 دقيقة) الطفلة جنى التيمي والبالغه (8) سنوات، تتحدث من خلاله عن ما تتعرض له من صعوبات في تحدي الاحتلال، وتجسد قصة أطفال قريتها من خلال الفيلم.

وعن تلقيه خبر المشاركه بفيلمه في المهرجان، يقول شاور: ”تلقيت خبر المشاركة بفرحة وأمل كبيرين، خصوصا أنها المرة الأولى التي أشارك بها في مهرجان دولي بحجم مهرجان الجزيرة، وهذه المشاركة تعني لي الكثير في مجال العمل الوثائقي، حيث تعطي الكثير من التشجيع للاستمرار وتطوير الذات في مجال عمل الأفلام الوثائقية“.

ويتابع حديثه: “ لا أتوقع أي شيء بخصوص الجوائز لأن المنافسة كبيرة جدا وهناك العديد من المؤسسات وشركات الإنتاج الدولية تشارك في هذا المهرجان ولكن مجرد المشاركه هي جائزة بالنسبة لي“.

يشار إلى أن عدد الأفلام التي قبلت للمشاركة بلغت 161 فيلما، وتشمل 45 فيلما قصيرا، و51 فيلما متوسطا، و34 فيلما طويلا، و31 فيلما لمسابقة ”أفق جديد“. أما الجهات المشاركة في معرض الإنتاج فتبلغ 48 شركة ومؤسسة تمثل 16 بلدا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com