ظاهرة حمل السلاح تؤرق الكويتيين مجدداً

ظاهرة حمل السلاح تؤرق الكويتيين مجدداً

المصدر: إرم - من قحطان العبوش

عادت قضية انتشار السلاح بين المدنيين في الكويت، إلى واجهة الأحداث، بعد إصابة رجلي أمن خلال اشتباك مع مطلوب رفض تسليم نفسه، وأطلق النار على دورية كانت تحاصر منزله مطلع الأسبوع الحالي.

وتسببت الحادثة، التي شهدت البلاد حوادث أخرى مشابهة لها خلال الأشهر الأخيرة، في ارتفاع الأصوات المطالبة بوضع حد لهذه الظاهرة، حيث ينتشر السلاح بكثرة بين الكويتيين منذ الغزو العراقي للبلاد في أوائل التسعينيات.

وخلفت القوات العراقية التي انسحبت من الكويت مطلع التسعينيات، أطناناً من الأسلحة والعتاد والذخيرة، تمكنت السلطات الأمنية من جمع قسم كبير منها، لكن كميات أخرى لاتزال بحوزة الكويتيين.

ورغم أن الحكومة الكويتية، أقرت الشهر الماضي، قانوناً جديداً لجمع السلاح من السكان، إلا أن تطبيقه سيحتاج لموافقة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، ومن ثم يحال إلى مجلس الأمة (البرلمان) للتصويت عليه في دور الانعقاد المقبل نهاية الشهر القادم.

وقال النائب الكويتي، عسكر العنزي، إن لجنة الداخلية والدفاع البرلمانية وضعت على رأس أولوياتها إقرار قانون جمع وضبط الأسلحة غير المرخصة، لإنهاء فوضى انتشار الأسلحة في البلاد والتي باتت تهدد أرواح الناس وتضر بأمن واستقرار الوطن في ظل أوضاع إقليمية مشتعلة.

وأضاف عسكر في تعليق على إصابة رجلي الأمن في محافظة الجهراء بعد اقتحامهم لمنزل المسلح وقتله، أن اللجنة ستنجز القانون ليتم إقراره في أولى جلسات دور الانعقاد المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com