”مطر حمص“.. ثلاثية سينمائية توثق جحيم الحرب السورية

”مطر حمص“..  ثلاثية سينمائية توثق جحيم الحرب السورية

المصدر: إرم- دمشق

يواصل المخرج السوري الشاب جود سعيد، تصوير فيلمه الجديد“مطر حمص“ الذي سيكون جزءا من ثلاثية سينمائية ينوي جود إخراجها، حيث سيكون جزؤها الثاني عن حصار المدنيين وخطفهم في ريف اللاذقية، والثالث عن الحصار المائي لسكان حلب.

والعمل بأجزائه الثلاثة، عن قصّة للصحفية سهى مصطفى بعنوان ”وقت للاعتراف“، وكتب له السيناريو الكاتب والسينارست الشاب علي وجيه بالاشتراك مع المخرج جود سعيد، وبالتعاون أيضاً مع سهى مصطفى وسماح قتّال.

ويروي ”مطر حمص“ قصة لمجموعة من الشخصيات تعيش أزمة حمص القديمة في الفترة ما بين فبراير (شباط) ومايو (أيار) 2014 حين خرج مقاتلو المعارضة وانتهت المعارك بين طرفي النزاع الدموي بالمدينة الواقعة (وسط البلاد).

وتسير أحداث الفيلم عبر حكاية يرويها بطلاها كما عاشها، ويحاول كل من ”يوسف“ و“هدى“ النجاة وخلق الحياة وسط الموت والدمار، برفقة طفلين وعدّة شخصيات من خلال سرد متخيل يستند لواقع الحرب، منطلقاً عبر الزمان والجغرافيا لرواية الأحداث السوريّة وفق مستويات متعدّدة، تحتفي بالأمل والحياة والحب، من وجهة نظر صناعه.

ويقول سعيد عن مشروعه هذا، في تصريح صحفي: “ فيلم ”مطر حمص“ يهطل من حجارة هذه المدينة الوسط، هي ليست جملة شعرية، أجل هو يهطل من حجارتها؛ من حكايات بشر باسمين تصفعك بتكرار من وجعها وعبثها، ”مطر حمص“ ماء نصنعه بعيوننا (فريقي وأنا) صوراً كي نغسل به بعض آثامنا.

أجل سيبقى أمل ما بهويتنا نبني عليه غدنا، هنا تجد ”مطر حمص“ الشريط السينمائي. فيلم يبحث في إرادة انتصار الإنسان فينا على معدن الرصاصة، رحلة في عبث انتظار الموت أو النجاة ولحظة قرار المجابهة.

يشار إلى أن المخرج جود سعيد أخرج منذ عودته من فرنساً عام 2006 حاملاً شهادة الماجستير في الإخراج السينمائي من جامعة لوميير- ليون، العديد من الأفلام الروائية القصيرة منها والطويلة؛ حيث حاز فيلمه ”مونولوج“ (2007، روائي قصير)، فضية مهرجان دمشق؛ فيما أنجز شريطه الروائي الطويل الأول ”مرةً أُخرى“ (2008)، ليتبعه بفيلمه الثاني ”صديقي الأخير“ (2011)، ثم أنجز فيلمه الثالث «بانتظار الخريف» (2013).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com