دراسة: تكبير الثدي أحد أسباب سرطان الغدد الليمفاوية النادر

دراسة: تكبير الثدي أحد أسباب سرطان الغدد الليمفاوية النادر

المصدر: إرم - من محمود صبري

تكبير الثدي، أو ما يسمى بعملية زراعة الثدي، هي أحد العمليات الأكثر شيوعاً بالولايات المتحدة في العام الماضي، حيث أجرت نحو 290 ألف سيدة أما تكبير باستخدام السيلكون أو زراعة للثدي، وعلى الرغم من أن المتعارف عليه هو ندرة إصابة تلك الحالات بسرطان الدم، إلا أن دراسة بريطانية حديثة أثبتت إمكانية حدوث ذلك.

وكشفت دراسة علمية حديثة أجرتها الدكتورة سوزانا تورنير من جامعة كامبريدج أن أغلب حالات الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية حدثت لمرضى أجروا عمليات تكبير الثدي.

يذكر أن سرطان الغدد اللميفاوية هو نوع نادر من هودكجين الغدد غير الليمفاوية، وهو المسؤول عن نحو 3% من حالات الإصابة بهذا السرطان النادر على المستوى القومي، ويظهر عادة في الجلد وفي العقد الليمفاوية والكبد والأنسجة الرقيقة.

اعتمدت الدراسة التي نشرت في مجلة (Mutation Research) على كافة الدراسات المتاحة الخاصة بسرطان الغدد الليمفاوية، إضافة إلى حالات وتقارير المرضى.

والمعروف أن هناك 71 حالة معروفة لسرطان الغدد الليمفاوية في العالم، والتي بحسب الباحثون ترتبط بمرضى أجروا عمليات تكبير صدر، الأمر الذي يؤكد أن ذلك النوع من السرطان النادر يؤثر بنسبة 1-6% بين كل 3 مليون سيدة تخضع لعملية زيادة الثدي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com